تحليل البيئة الخارجية (الإدارة الإستراتيجية وتطبيقات على العمل الدعوى)

shaif 1 (35)

نواصل معا موضوع الإدارة الإستراتيجية مفاهيم وتطبيقات على العمل الدعوى وسوف نتحدث فى هذه التدوينة عن تحليل عناصر البيئة الخارجية:

هناك الكثير من المداخل لدراسة العوامل البيئية المؤثرة عند إدارة الاستراتيجية بمنظمات الأعمال ، ومن أهم هذه المداخل :

- التحليل الشامل للعوامل البيئية الخارجية .

- تحليل البيئة الخارجية إلى عوامل مؤثرة بصفة عامة ، وعوامل مؤثرة بصفة خاصة .

وفيما يلي نلقي الضوء على كل من المدخلين ، مع التركيز على المدخل الثاني ذلك الذي يهتم بتقسيم العوامل المؤثرة إلى عامة وخاصة .

التحليل الشامل للعوامل البيئية الخارجية :

للعوامل البيئية من خلال دراسة وتقييم العناصر الرئيسية للعوامل البيئية ، ثم بحث فرعياتها بحسب تأثيرها أو تأثرها بأنشطة المنظمة .

هذا جدول يوضح عناصر البيئة الكلية وفرعياتها بحيث يجب أن تعمل المنظمة على دراسة تلك العوامل مع التركيز على الفرعيات التي تتعلق بصورة مباشرة بعمليات وأنشطة المنظمة .

العوامل الرئيسية

العناصر الفرعية
- النظام الاقتصادي الموارد وطرق الحصول عليها ومدى إتاحتها .
- النظام السياسي القومية – نظام الدولة – القوانين والتشريعات المحلية – الأحزاب السياسية – وتأثيرها على مجال الأعمال للجماعة .
- المنافسة المنافسة المحلية – المنافسة العالمية – القدرة على تحليل معلومات المنافسة “تجميعها من مصادرها وكيفية الاستفادة منها سياسية أم فكرية ” .
- التكنولوجيا أساليب وعلوم الدعوة والدعاية – الأوتوماتيكية .
- الثقافة والنظام الاجتماعي القيم – العادات – المعتقدات – التقاليد – أنماط السلوك المقبولة – العرف – السكان وخصائصهم .
- مزيج المهارات المتاح الخصائص الديموجرافية والمهارية لقوة العمل – التدريب وتنمية الكفاءات – الاتحادات والنقابات – تشريعات العمال .
- استقطاب أفراد جديدة قوة الانتشار – عامل الوقت – قوة التربية فتح المجالات للتغلب على الصعاب .

تحليل البيئة الخارجية إلى عامة وخاصة :

يمكن تقسيم العوامل البيئية الخارجية المحيطة بالمنظمة إلى نوعين أساسيين هما :

- بيئة عامة .

- بيئة خاصة .

يقصد بالنوع الأول : العوامل التي تؤثر على كافة المنظمات ولا تخضع لسيطرة إدارة المنظمة وتشمل كافة العوامل السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والقانونية والتكنولوجية ، ويبدو تأثير هذه العوامل في العديد من الجوانب أهمها :

- تحديد فرص الاستقرار والنمو .

- بيان درجة الاستقلال والحرية المتاحة لإدارة المنظمة .

- السياسات والإجراءات التنظيمية الممكن اتباعها .

هذا في حين يقصد بالنوع الثاني : والمتعلق بالبيئة الخاصة مجموعة العوامل التي تقع في حدود تعاملات المنظمة ، ويختلف تأثيرها من منظمة لأخرى ، ويمكن المنظمة – نسبياً الرقابة عليها والتأثير فيها ، وهي تضم المجموعات التالية ( الأفراد – الحكومة –المنافسين – التشريعات والقوانين المتعلقة بنشاط المنظمة – العوامل الاقتصادية والاجتماعية الخاصة بالبيئة المحيطة بالمنظمة – تكنولوجيا الاتصال .. وغيرها ) .

أهم العوامل الخارجية المتعلقة بالبيئة للمنظمة تتمثل فيما يلي :

(1) العوامل الاجتماعية :

وتمثل الخصائص الاجتماعية كالاتجاهات والقيم والمعتقدات السائدة في المجتمع المحيط بالمنظمة ومنها ما يلي :
- طبيعة العلاقة الاجتماعية : الأسرة ودرجة ترابطها وعلاقاتها – الانتماء والصداقة – الطبقات الاجتماعية – الجماعات المرجعية – الاعتقاد في الخرافات والأمثال الشعبية – العادات والتقاليد والمواسم الاجتماعية .
- النمو السكاني وتوزيع الهيكل العمري للسكان : التزايد السكاني – التوزيع العمري للسكان .
- نماذج السلوك ودوافع الإنجاز لدى أفراد المجتمع : السلوك الإنساني .
- دوافع الإنجاز : تأسيسه ، البرامج التعليمية والتثقيفية .
- أسلوب المعيشة : الأدوار الاجتماعية – التحركات الاجتماعية – أنماط وعادات الأفراد ومدى قابليتها للتغيير .

(ب) العوامل الاقتصادية :

- الدخل : القومي – الفردي – المتاح للصرف .

- التطور التكنولوجي : مستوى المعرفة الفنية – أثر التكنولوجيا على أفكار وأساليب الإنتاج الدعوي – تباين المستويات التكنولوجية لدى الدول .

- مدى تدخل الدولة في النشاط السياسي : أنواع النظم السياسية – أثر تدخل الدولة على حرية المنظمات في اتخاذ القرارات .

- المنافسة : أنواعها ودرجة حدتها – أثرها على منظمات الأعمال .

- تركيب الهيكل الدعوي : أهم القطاعات الدعوية في المجتمع – مرجعية الدعوات .

- التدخلات الأجنبية في سياسات الحكومة الإسلامية .

- الانفتاح الإعلامي والإعلام المفتوح .

- المؤسسات الفكرية والثقافية الأخرى.

(ج) العوامل السياسية ومن أهمها :

- نمط السلطة السياسي : ( أنواع السلطة السياسية ” الديمقراطية ، استبدالية ” – تأثيرها على منظمات الأعمال ).

- الوعي السياسي والديمقراطي : ( مدى وقوف الجماهير على حقوقها وقدرتها في التعبير عنها – الرأي العام ) .

- درجة الاستقرار السياسي : ( سمات الاستقرار السياسي ورضاء الجماهير – أثره على التنبؤ بأعمال المنظمة مستقبلاً ) .

(د) العوامل التشريعية والقانونية : ومن أهمها :

- القوانين والتشريعات التي تحكم نوع وأعمال المنظمة .

- قوانين الفكر والحرية الفكرية .

(هـ) العوامل الثقافية والتعليمية ومن أهمها :

- مستوى الأمية : ( مدى انتشارها – أثرها على تكوين سلوك الأفراد وأدائهم في العمل ).

- نظام التعليم الرسمي بمختلف مراحله : ( أهميته وأنواعه – أثره على تكوين الأفراد وقدراتهم ومعتقداتهم ) .

- جهود أجهزة التدريب الخارجية : ( أنواعها – دورها في تنمية قدرات العاملين ) .

- الثقافة العامة : ( ما أهميتها وأنماطها – ثباتها وتغيرها – تأثيرها على أعمال المنظمة).

- أجهزة الإعلام : ( دورها في نشر المعلومات – أنواعها ومدى ثقة الجماهير فيها ) .

(و) العوامل التكنولوجية : ومن أهمها :

- مستوى التكنولوجيا المتاح .

- الاعتبارات الواجب مراعاتها للاستفادة من التقدم التكنولوجي .

- الموارد والإمكانات المتاحة .

- المهارات البشرية الواجب توافرها .

- مناسبة التكنولوجيا للمتطلبات البيئية .

أما

أهم العوامل المتعلقة بالبيئة الخاصة للمنظمة فهى :

(أ) المجتمع الدعوي :

ويمثلون شريحة أو شرائح المدعوين الذين سيتعاملون مع المنظمة أو الذين تأمل المنظمة في كسبهم للتعامل معهم .

ومن أهم النقاط الواجب دراستها في هذا الصدد :

- بيان نوعيات المدعوين وتفضيلاتهم وأنماطهم الثقافية .

- دراسة الخصائص الديموجرافية للمدعوين .

(ب) وسائل الإعلام :

ويمثلون الحلقات التوزيعية الواقعة فيما بين المنظمة وعملائها سواء كانت وسائل حكومية أو مستقلة ، فيجب على المنظمة دراسة قدراتهم وخصائصهم فيما يتعلق بأماكن تواجدهم وشروط التعامل معهم .

هذا بجانب دراسة المنظمة لمدى قدرتها على اتباع منهج الاتصال المباشر من خلال إنشاء شعب بما يتطلب تحليل قدراتها وإمكاناتها في هذا المجال ، ومكان وزمان وشروط كل منفذ منها ، وتحليل التكاليف والعوائد الخاصة بكل منه ، بجانب دراسة القدرات البشرية والفنية الواجب توافرها للعمل بهذه المنافذ .

(ج‌) الأعضاء العاملون :

ويمثلون بصفة رئيسية الناشطين في المنظمة التي يمكن الاعتماد عليهم وذلك من خلال دراسة الأفراد ومعرفة عطاءاتهم وأعمالهم .

ويمثلون كافة الجهات والأطراف التي تربطها بالمنظمة علاقات ومعاملات تتمثل في تقديم الخدمات والاستشارات وغيرها فهم مقتنعون بفكر المنظمة وإفادتها ويشاركونها سياسياً واجتماعياً ولهم خلق حسن وإيمان متنامٍ .

(و) الحكومة :

وتمثل السلطة الرسمية في الدولة بما تفرضه من قوانين وتشريعات خاصة بمجال عمل ونشاط المنظمة ، مما يستلزم دراسة وتحليل ما تفرضه من تشريعات قانونية خاصة بمجال الدعوة في المجتمع ونوعيتها وخصائصها والقيود التي قد تفرضها المنظمة سياسياً وأمنياً ، هذا إلى جانب ما يتعلق بأنشطة السفر والعلاقات الخارجية – إذا كانت للمنظمة معاملات خارجية – كما يجب دراسة التسهيلات والإعفاءات التي تقدمها الحكومة بصفة خاصة في مجال عمل المنظمة إياً كان .

(ز) المنافسون :

يمثل المنافسون المنظمات الأخرى التي تقدم نفس فكر المنظمة نفسه أو بدائله ، ولهذا يجب دراسة وتحليل موقفهم الدعوي وقدراتهم ومراكزهم من خلال معرفة القدرة الفكرية والدعوية والصورة الذهنية عن كل منافس لدى الجمهور والمميزات الخاصة ببرامجهم ومهارات العاملين لديه وغيرها من النقاط التي تساعد في تحديد كل منافس ، وذلك بما يفيد المنظمة في تحديد موقفها من هؤلاء المنافسين وبالتالي ييسر ويساعد على بناء استراتيجيتها .

About these ads
This entry was posted in تنمية بشرية. Bookmark the permalink.

رد واحد على تحليل البيئة الخارجية (الإدارة الإستراتيجية وتطبيقات على العمل الدعوى)

  1. يقول mohssine abidi:

    ana obalir biana al inssan 3aron 3ni e bia

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s