قبعة الفقيه

 

مقالة للأستاذ الدكتور عبد الكريم بكار يقول فيها :

يَحكون أنَّ فقهياً كان يمشي في أحد الطرقات  وإذا بلصٍّ يمد يده ، ويخطف القُبعة التي كانت على رأسه ، ثم يُطلق ساقيه للريح ، فما كان من الفقيه إلا أن أخذ يجري خلف اللص ، وهو يقول : وَهَبتُك ، قل قَبِلت  وهبتُك قل قبلتُ  قد شعر الفقيه بأن من المؤكد أن الحاجة المُلَّحة هي التي دفعت ذلك الرجل إلى أن يرتكب جناية من أجل الحصول على شيء لا يكاد يساوي خمسة دراهم ، فَرقَّ قلبه له  وأحب أن يُعلمه بأن له أن يمضي بالقبعة على أنها هدية أو هبة  حتى يشعر براحة الضمير وهدوء الخاطر .
نحن اليوم في حاجة ماسَّة إلى طريقة تفكير ذلك الفقيه وإلى رِقَّة قلبه ونبل عواطفه  حيث إن كثيراً من الأخطاء والتجاوزات التي تقع هنا وهناك لا تصدر في الغالب من أشخاص شرِّيرين أو عدوانيين  إنها تصدر من أشخاص يمرون بظروف حرجة  وقاهرة تجعلهم يخضعون لضغوطاتها  فيفقدون رشدهم وصوابهم ، وتصدر من أشخاص يمرون بلحظات ضعف أمام مغريات قوية ،

وأشخاص أساؤوا الفهم  فساء سلوكهم  وساءت مواقفهم  وهكذا فإن المعرفة الكاملة صفح كامل  من السهل أن نتهم ، وأن نسيء الظن ، وأن نعاتب، ونعاقب، لكن من الصعب أن نتفهم دوافع السلوك السيِّئ والموقف الرديء ، ومن الصعب أن نعذر  وأن نصفح  ونواسي  إن هذه الأمور تحتاج إلى شفافية ورقة وإبداع .
ما أجمل ونحن في بداية عام جديد أن نعقد العزم على أن نقبس من روح ذلك الفقيه وكرم ذاته حتى نرسِّخ في أعماقنا معاني العفو والتسامح والشفقة …
إننا حين نقع في خطأ شنيع نبحث بجدية ومثابرة عن أولئك الذين يلتمسون لنا الأعذار ، ويتفهمون تداعيات أخطائنا ، مما يوجب علينا أن نفعل ما كنا نرجو من الناس أن يفعلوه ، وينهضوا إليه .
التسامح هو القوة الناعمة التي تغري بموقف ذلك الفقيه ممن خطف قُبَّعته .

هذا المنشور نشر في تنمية الذات, تنمية بشرية. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s