قائد فريق العمل (1)

knight-on-white-stallion 

للعمل داخل فريق مهارات وقناعات ومعارف لا بد أن يعلمها ويتقنها أفراد الفريق وتزداد أهمية هذه المعارف و القناعات والمهارات لقائد الفريق لذا سأكتب تدوينات أخص بها قائد فريق العمل الجماعى بالمعارف والمهارات التى يجب أن يعلمها ويتقنها

قائد فريق العمل يجب أن يملك القدرة  على التأثير على أفراد فريق العمل  من أجل توجيههم وإرشادهم و  كسب تعاونهم وحفزهم على العمل بأعلى درجة من الكفاءة فى سبيل تحقيق الأهداف الموضوعة 

يجب أن يملك قدرة على التركيز نحو الهدف و قدرة على التركيز على الإنتاج وليس النشاط المؤدى والفارق كبير بينهما تماما كالفارق بين من يدور على كوب ماء ويصيح يا سكر دوب والآخر من أمسك معلقة وأذاب السكر فى الماء مباشرة

لقادة فرق العمل الجماعى أنماط مختلفة  فى  إدارته لفرق العمل فمنهم :

من يدير بالأهداف :  أى أنه يركز على الأهداف والإنتاج وهو فى سبيل هذا تجده  لا يهتم بمشاعر الأفراد  كما أن تحفيز أفراد الفريق يكون في حده الأدنى كما أنه  لا يهتم في اتخاذه للقرارات بمدى تبنى العاملين لها

من يدير بالأنشطة والوسائل : وهو المسئول الذى يركز على العمل اليومى والتفصيلى كما أنه يبذل الجهد بصرف النظر عن تحقق الأهداف كما تجده يركز على المتابعة على الأنشطة دون متابعة على المردود والهدف

من يدير بالعلاقات الإنسانية : اما هذا القائد فتجده فى إدارته للفريق يركز على العلاقات الإنسانية وحاجات الأفراد لذا  عند التعارض بين أهداف العمل ورضا الأفراد يركز على رضاهم حتى لو كان القرار ليس هو الأفضل و مقياس النجاح عنده هو رضا الأفراد وإعجابهم

ومن قادة فيق العمل من يدير الفريق لتجنب المشاكل :  جل تركيز هذا النوع على عدم حدوث مشاكل  فهو يريد للأيام ان تمضى سهلة  تزعجه المشاكل والعقبات الأولوية عنده لطلبات من يتوقع بعدهم عن المشاكل أو العقبات

أما أخطر الأنماط فهو من يدير بالفوضى : هنا فى فريق العمل لا أحد يدرى ما القرار فالإدارة  لا تحسم شيئا كل واحد يستطيع أن يفهم القرار بالصورة التى يريدها أو يقصدها

وأخيرا هناك نمط من يدير الفريق بالمتاح ( باللى قدامه )

القائد المؤثر فى فريق العمل الناجح فى إدارته للفريق يجب أن يقوم  بأربع مهام رئيسية :

أولا: تحديد الرؤية : ( أى صورة المستقبل المنشود)

فهو يوضح لأفراد الفريق الحلم ويحدده لهم فى صورة جميلة المستقبل المنشود مما يجعلهم متفائلين وصامدين أمام الصعاب

ونجد ذلك جليا فى سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو دائم التذكير بالآخرة ( وهى الرؤية النهائية ) قال تعال " قل هل تربصون بنا إلا إحدى الحسنيين ) وهذا الرسول يحث أصحابه على الجهاد ويقول لهم ( قوموا إلى جنة عرضها السماوات والأرض )

ثانيا : إيصال الرؤية للأفراد :

فلا قيمة للرؤية إلا إذا فهمها أفراد الفريق بل  وآمنوا بها

وقد كان للرسول طريقته الخاصة فى جعل الصحابة يرون هذه الرؤية بصورة واضحة كما يرون واقعهم وبالتالى فإنهم يتحمسون لها ويندفعون نحوها ويحيون من أجلها

ثالثا : تطبيق الرؤية :

القائد الفعال هو الذى لا يكتفى بشرح الرؤية بل يعيشها

ودليل ذلك ما ورد عن عمر بن الخطاب رضى الله عنه عندما رفع رأسه فى بيت النبى أنه قال فوالله ما رأيت فيه شيء يرد البصر إلا أهبة ثلاث فقلت يا رسول الله ادع الله ان يوسع على أمتك فقد وسع على فارس والروم وهم لا يعبدون الله فاستوى جالسا وقال افى شك أنت يا بن الخطاب

رابعا : رفع التزام الأتباع تجاه الرؤية

فبعد ان يحدد الرؤية ويوصلها للأفراد ويعيشها ويطبقها فى نفسه فإن من أدواره الرئيسية  زيادة التزام الأفراد  بها بوسائل كثيرة منها :

التشجيع والتذكير الدائم بالقصص وأخبار السابقين

مشاركة أفراد فريق العمل فى تشكيل الرؤية واتخاذ القرار

القدوة الصالحة

هذا المنشور نشر في تنمية بشرية. حفظ الرابط الثابت.

رد واحد على قائد فريق العمل (1)

  1. تنبيه: مدونة في غربتنا–>قائد فريق العمل (1) | موسوعة دهشة

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s