قائد فريق العمل وإجادة العلاقات الإنسانية

807c62dad88cadfab091805b79baa4f8-580x445

نواصل معا فى هذه التدوينة عرض لمهارات وصفات قائد فريق العمل والذى بدأت ذكر بعضها فى تدوينة سابقة وأتحدث فى هذه التدوينة عن مفهوم يجب أن يعرفه ويتعامل به قائد فريق العمل مع أفراده وهو مفهوم العلاقات الإنسانية :

يقصد بالعلاقات الإنسانية عملية تنشيط واقع الأفراد فى موقف معين مع رضاهم النفسي بالإضافة إلى تحقيق الأهداف المرغوبة لفريق العمل

وهنا فتحقيق الأهداف المرغوبة يرتبط بمراعاة المشاعر والعلاقات الإنسانية وكيفية استغلالها لتحفيز الأفراد نحو أداء مهمتهم فى فريق العمل

أسس العلاقات الإنسانية :

1- الإيمان بقيمة الفرد :

وهو أن يؤمن القائد بأن لكل فرد شخصية متميزة يجب احترامها وتقديرها و أن الفرد العادى إن اتيحت له الفرصة لكى يفكر تفكيرا موضوعيا منزها عن الاعتبارات الشخصية فسيكون قادرا على الوصول الى قرارات رشيدة معقولة قائمة على اسس علمية سليمة فيما يعترضه من مواقف ومشكلات

2- المشاركة والتعاون :

ان العمل الجماعى اجدى و اكثر قيمة من العمل الفردى حين يتاح المناخ المناسب للفريق والمناقشة فى موضوع معين أو أمر من الأمور فإن قدرة الفريق على فهم الموضوع وتحديد ابعاده وملابساته واتخاذ القرار بشأنه تكون أفضل مما لو ترك الأمر للاجتهادات الفردية

3- العدل فى المعاملة :

ضرورة أن يسود مبدأ العدل والمساواة بين أفراد الفريق ويجب أن يعامل قائد الفريق جميع أفراد الفريق معاملة تتسم بالعدل والمساواة بعيدا عن التحيز والمحاباة وذلك فى ضوء قدرات الأفراد وإمكاناتهم ومواهبهم وإيمانا بمبدأ الفروق الفردية بين أعضاء الفريق .

وهناك أسس أخرى للعلاقات الإنسانية يجب التركيز عليها من قائد الفريق نحو أفراد فريق العمل وهى :

4- وجود الرغبة لدى العاملين

الرغبة للعمل شىء هام جدا لينجح الأفراد فى أداء مهمتهم داخل فريق العمل ويخطئ الكثير من المسئولين حينما يظنون أن مجرد تكليف الأفراد بدون استشعار رغبتهم نحو أداء المهمة كافيا ليقوم الأفراد بمهامهم ….قد يقوم بها البعض بالتكليف حسب مستوى تربيته ولكنها تظل بدون حماس أو حافز يدفع للابتكار والإبداع فى أداء المهمة ويصبح أدائها روتينيا وقد يفتر وتضعف الهمة وخاصة إن كانت المهمة شاقة أو طويلة زمنيا

5- توفر الثقة بالنفس لدى جميع العاملين بالمؤسسة

بناء الثقة بالنفس وبالقدرات الفردية دافع لإنجاز المهمة ويجب أن يلاحظ قائد فريق العمل أنه يجب أن يعطى للأفراد المساحة للابتكار والإبداع فى إطار الخطوط الأصلية لمهام فريق العمل وهذا لن يتحقق إلا بعد إشاعة روح الثقة بالنفس فى الأفراد وفى قدراتهم الفردية 

6- ايمان كل فرد بقيمة الافراد الآخرين واحترام رغباتهم

7- التصرف بوضوح فى ضوء أهداف العمل بالإضافة إلى توفير المواقف التى تساعد الأفراد على نجاح العمل بما يحقق الاهداف المرجوة

فى تدوينات إدارة الذات تحدثت عن اللمسات وكيف أنها دافع لضبط السلوك على المستوى الفردى إلا أنها أيضا من الأهمية بمكان ليدركها قائد الفريق لبعث ودفع أفراد فريق العمل نحو أداء المهمة بحماس وكفاءة فأرجو الرجوع إليها وسوف أشرح هنا كيف يجيدها قائد الفريق لحفز أفراده

وكما قيل اذا اردت ان تأخذ فعليك بداية ان تعطى فإليك بعض طرق إعطاء اللمسات الإيجابية لأفراد فريق العمل :

يمكنك أعطاء اللمسات بطريقه مباشره للأفراد وإن وجدت انه من الصعب عليك أن تقول شيئاً مادحاً أو مؤيداً أو رقيقاً فكر في أن تعبر عما تريده عن طريق كتابته وإرساله

تعد الهدايا من أفضل طرق اللمسات قال الحبيب المصطفي صلي الله عليه وسلم (( تهادوا تحابوا )) والهدايا لا يقصد بها الرشوة او الإعطاء المزاجي , ولكن المقصود أن تعطي المرء هدية كتعبير له عن شعورك تجاهه – وهى تعنى بطريقة غير مباشرة انك تقول له أنا أحبك – أنا أحب أدائك وعملك – أنا أشعر بك ولك مكانه في حياتي

لوحة الشرف أو قائمة الانجازات هى أحد الطرق العملية لإعطاء اللمسات الإيجابية للآخرين

أحسن إلي الناس تستعبد قلوبهم ـ فلطالما استعبد الإنسان إحسان وهى قاعدة يجب أن يتقنها قائد فريق العمل مع أفراده فأى قائد هذا أو مسئول عن فريق العمل وهو لا يدرى شيئا عن ظروف والأحوال المعيشية لأفراده كيف يتوقع أن يؤدى الأفراد المهمة وبعضهم قد يكون مطحون مستهلك وقته بين أعباء الظروف الحياتية والمعيشية فتعرف على أحوال أفرادك وأحسن إليهم كن معهم فى السراء والضراء بها تستعبد قلوبهم وتحقق بهم أهداف فريق العمل

قد تكون اللمسات  مدح صادق , أو مذكرة أو خطاب تقدير رقيق , أو مكالمة شكر أو تحية أو تعبير عن شعور , أو بسمة تعطيها للآخرين , أو أن تتلقي أحدهم بترحيب حار بالأحضان . قال تعالي "قول معروف ومغفرة خير من صدقة " , وقال الله تعالي " هل جزاء الإحسان إلا الإحسان" ولقد أثني الله تعالي في القرآن الكريم علي الصحابة والتابعين رضي الله عنهم .

إن هناك أكثر من طريقة للتعبير للآخرين أنك تعترف بهم  وأنك تقبلهم وتقدرهم وتقدر ما يفعلون  ولقد قال الحكيم العربي : " ابتسم فان الابتسامة تعكس مشاعرك تجاه الآخرين "  وعن أبو ذر رضي الله عنه عن النبي صلي الله عليه وسلم أنه قال " لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طليق "

وكان النبي صلي الله عليه وسلم دوماً يمدح أصحابه ويطلق عليهم الأسماء الجميلة  فيقول عن خالد رضي الله عنه ( سيف الله المسلول )  وعن الحسن والحسين ( سيدا شباب الجنة)  وعن أبي بكر وعمر رضي الله عنهما ( سيدا كهول أهل الجنة )  وعن حمزة رضي الله عنه ( أسد الله وأسد رسول الله ). ويقول ( من لم يشكر الناس لم يشكر الله ) ويقول ( إن الثناء ينبت الود في صدر أخيك كما ينبت الماء البقل) .

نواصل مهارات قائد فريق العمل تدوينة أخرى إن شاء الله

 

هذا المنشور نشر في تنمية الذات, تنمية بشرية. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s