قائد فريق العمل ومهارة التكليف

w

نواصل معا تفصيل صفات ومهارات قائد فريق العمل . يتكرر دائما موضوع التكليف بالمهام بين قائد الفريق وأفراد فريق العمل

هناك أمور وأصول عامة يجب أن يراعيها القائد أثناء تكليفه الأفراد بالمهام ومنها :

1- ينبغى أن يكون التكليف واضحاً لدى القائد أولا قبل أن يكلف الأفراد به

2- يجب أن يراعى القائد تكليف الأفراد بالمهام في الموعد المناسب الملائم لأهداف المؤسسة ولظروف أفراده

3- يجب أن يكون التكليف واضحاً ومحدداً.

4- أثناء إعطاء التكليف يجب أن يتأكد من أن كل فرد في الفريق قد استوعب التكليف وتبنى العمل به.

5- يجب أن يركز القائد على تبنى الفريق للتكليف وتبنى الأفراد للتكليف كفيل بأن يؤدى الأفراد التكليف بحماسة وثير الدافع والتحفيز نحو أداء التكليف


6- ومن الأمور الهامة جدا أن يمتلك القائد القدرة المتميزة على خلق جو من الحب والأخوة واستمرار هذه الملكة شرط الاستمرار في المسئولية

ولضمان أن يكون التكليف فعال فالأمر لا يقتصر على قائد فريق العمل  فقط وإنما على الإدارة العليا والمؤسسة دور كبير فى تحقيق ضمانات التكليف الفعال

فينبغى  أن يتوافر لجهات التكليف الدراية الكافية بمقتضيات كل مهمة وموانعها سواء من حيث الإمكانيات الذاتية أو الظروف الحياتية.

كما ينبغى  أن تشتمل تقارير الترقي بنود خاصة بالظروف الحياتية وطبيعة المهام الملائمة والظروف التي يصعب العمل فيها أما  الأفراد فينبغى أن يتوفر فيهم القدرة على التكيف وامتلاك مهارات التأهيل الذاتي حتى بعد صدور التكليف وقيام الأفراد بأداء مهمتهم فينبغى أن تكون هناك مراجعة مستمرة للأسس وثوابت ارتباط الفرد بالمؤسسة والعمل على تأكيدها وتقويتها.

ومن الأهمية بمكان توافر الآليات الفعالة لوضوح الرؤية والتي تضمن معرفة كل فرد بطبيعة مهمته ومقتضيات تنفيذها وصلاحياته وحقوقه وواجباته وأسس محاسبته عليها (علي كل ذلك).

كذالك على القائد أن يعلم أن هناك شروط يجب توفرها ليضمن أستمرار التكليف الفعال وضمان استمرار الأفراد فى الأداء الجيد للتكليف والمهام وهذه بعضها :

1- ألا تتعارض المهمة المكلف بها مع تكوينه الشخصي وإمكانياته الذاتية . أشاهد مثلا فى أوقات كثيرة أن يقوم المسئولين بتكليف أفراد بالعمل مثلا فى قسم الاشبال بدون رفع لإمكانيات الفرد الذاتية وتكوينه وهل يسمح بالعمل فى هذا القسم أم لا

2- أن يكون منطلق المكلف في التعامل مع المهمة منطلقا صحيحاً متناسقا مع قيمة وقيم المؤسسة العليا وغايته وغايات المؤسسة

3- ألا تتعارض المهام المكلف بها مع الظروف الحياتية المفروضة عليه وهذا خطأ يقع فيه الكثير من المسئولين وهو عدم أخذ الظروف الحياتية للأفراد فى الاعتبار قبل وأثناء أداء التكليف مما يؤدى إلى ضعف فى الأداء أو فتور وعدم الإنجاز بالصورة المرغوبة

4- أن تتسم العلاقة بينه وبين جهات التكليف بالثقة والتقدير  ففيها حافز ودافع وحماسة نحو أداء التكليف

5- أن يتم التكليف بالمهام في إطار القيم والأعراف التي قامت عليها العلاقة بينه وبين المؤسسة.

6- أن تؤدي جهات التكليف صور الدعم الواجب عليها (مالي – بشري).

7- أن يستشعر الفرد أهمية المهام المكلف بها.

8- أن تتسم المهام بالإمكانية والواقعية.

9- أن يسود مناخ العمل الداخلي قيم الحفز والتشجيع.

10- سيادة مفهوم الترقي الوظيفي وتبديل الأدوار كعرف مستقر.

11- أن يحظى نظام المراجعة وتقويم الأداء بالاحترام والاعتراف والقبول من قبل الجميع.

12- سيادة شعور عام بأن إسناد المهام يتم في إطار راشد.

13- الاطمئنان لضمانات العدالة داخل المؤسسة.

14- أن تكون قيمة الإنسان معتبرة بشكل كبير ولها أولوية عند اتخاذ كافة القرارات.

15- توافر آليات للتعبير عن الرأي واحترامه.

16- عدم التعرض لضغوط خارجية تفوق القدرة على الاحتمال.

هذا المنشور نشر في تنمية الذات, تنمية بشرية. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s