من شهداء ثورة مصر.. مصطفى الصاوي..صديق القرآن

 

شباب جادوا بحياتهم ثمنا لكرامة وحرية الشعب المصري في ثورته ضد القهر والظلم خلال المظاهرات التي اندلعت شراراتها منذ 25 يناير الماضي، وما زالت قائمة إلى الآن باستمرار اعتصام الشباب في ميدان الحرية أو ميدان التحرير في وسط العاصمة المصرية القاهرة.

خرج هؤلاء الشهداء في المظاهرات باحثين عن حياة كريمة وغد أفضل لبلادهم عامر بالحرية والعدالة الاجتماعية، كثير منهم لا ينتمون إلى حزب أو حركة، وربما لم يقوموا بأي عمل سياسي طوال حياتهم، ولكن حماسهم ورغبتهم في محو ظلام الخوف والقهر دفعهم للمضي قدما نحو غاياتهم.

وحتى يتذكر التاريخ ما قدمه مئات الشهداء المصريين من تضحية سوف يحصد ثمارها الأجيال المصرية جيلا بعد جيل، تلقي شبكة أون إسلام الضوء على هؤلاء الشهداء، في إطار سلسلة تقارير، حرصا منها على تعريف العالمين العربي والمصري بتضحيات شهداء الثورة المصرية.

الشهيد مصطفى الصاوي.. يوم استشهاده يوم ميلاده

مصطفى الصاوي، 26 سنة، لعبت الصدفة دورها حين توافق يوم استشهاده في جمعة الغضب 28 يناير مع يوم ميلاده.

الشهيد الشاب كان في طريقه مع الثوار لميدان التحرير، عندما أطلق عليه قوات الأمن المركزي نحو 25 رصاصة في صدره ووجه ورقبته على كوبري قصر النيل.

مصطفى كان حافظا للقرآن الكريم، وأطلق عليه أصدقاؤه "صديق القرآن".. صوته الجميل دفعه لحب غناء الأناشيد، وبعد استشهاده انتشرت على مواقع الإنترنت و"يوتيوب" تسجيلا بصوت مصطفى نعيد نشره في "أون إسلام".

سجل له أصدقائه فيديو وهو في المشرحة بعد وفاته، ليظهر إصبع مصطفي في وضع التوحيد.

أم الشهيد التي حضرت لميدان التحرير بدعوة من الآلاف لتكريم أهالي الشهداء، قالت إنها فخورة بأن ابنها مات شهيدا، وأنها متأكدة أن حقه لن يضيع.

أنشودة ملكنا هذه الدنيا بصوت الشهيد مصطفى الصاوى

المصدر

هذا المنشور نشر في الثورة المصرية. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s