المجند عبدالرحمن منصور.. مفجر ثورة 25 يناير الذى لا يعرفه أحد

 

فى أثناء حلقة برنامج العاشرة مساء الذى تقدمه الإعلامية منى الشاذلى فى 21 من فبراير الجاري تلقى البرنامج مداخلة من الدكتور شادى حرب عضو ائتلاف ثورة يناير أعلن من خلالها عن هوية المسئول "الأدمن" الآخر فى صفحة كلنا خالد سعيدالذى اقترح أن يكون 25 يناير يوما للثورة المصريةويدعى "عبدالرحمن منصور".و أنه هو الذى اقترح ودعى ليوم 25 يناير ليكون يوما للثورة المصرية ، وأن الناشط وائل غنيم كان المسئول التقنى فى الصفحة.
وذكر حرب أن ائتلاف الثورة كان حريصا على إخفاء هوية واسم منصور لحساسية موقفه لكونه يقضي الآن خدمته العسكرية كمجند فى القوات المسلحة بداية من يوم 17 من يناير الماضي مناشدا أعضاء المجلس عدم اتخاذ أى إجراء من شأنه الضرر به ، وأكد أعضاء المجلس أنه لن يتم اتخاذ أى إجراء ضد منصور لأن ما فعله هو لمصلحة الوطن .
وقد شكل هذا التصريح مفاجأة بالنسبة للكثيرين ممن عرفوا منصور كمدون وناشط فلم يكن يتوقع أحد أن يكون منصور ثائرا إلى هذا الحد ، وعبدالرحمن منصور (24 عاما) تخرج من كلية الأداب بجامعة المنصورة قسم الإعلام والصحافة عام 2010 ،وكان قد بدأ نشاطه التدوينى عام 2005 فى عدة مدونات أهمها مدونة مراسل الأرض .
و عمل مراسلا لموقع الجزيرة توك الشبابي ، ومترجما لدى موقع أصوات عالمية وخلال سنوات دراسته الجامعية شارك فى العديد من الفعاليات السياسية والأنشطة الشبابية فى مجالى الإعلام والتنمية ، وكتب لموقع قناة العربية (باللغة الانجليزية) و موقع مشروع المجتمع المدنى المصرى بالجامعة الأمريكية .
كما ساهم فى المبادرة السنوية (كلنا ليلي) وهى مبادرة حقوقية تعنى بالمرأة المصرية والعربية بالإضافة لاهتمامه بقضايا الشباب فى مصر والتحول الديمقراطى والإعلام الجديد وتنمية القيادات المجتمعية ،

وقد شارك منصور فى تغطية العديد من الفعاليات السياسية فى مصر مثل الإنتخابات البرلمانية عام 2005 ، و انتخابات المحليات فى عام 2008 حيث تم اعتقاله ، ثم إخلاء سبيله من قبل مباحث أمن الدولة بمركز أجا وكان عمره وقتها 21 عاما .
وعن علاقة منصور بصفحة كلنا خالد سعيد، كشف صديقه المدون و الناشط عبدالرحمن عياش أن وائل غنيم ومنصور قد تعارفا خلال عمل الأخير كمراسل للجزيرة توك وتقاربا أكثر بعد عودة الدكتور محمد البرادعى للقاهرة ولموهبة منصور وتقارب أفكار الشابين عملا معا فى إدارة صفحة كلنا خالد سعيد بعد إنشائها بحوالى 3 أيام وخلال الشهور التالية استطاع وائل بقدراته الإبداعية الرائعة، وعبدالرحمن بعقليته السياسية المتميزة، أن يجعلا من صفحة خالد سعيد ما وصفه عياش بالحزب السياسي الوحيد المؤثر في مصر .
مشيرا إلى أن اقتراح منصور ليوم 25 يناير كيوم لإعلان الثورة قوبل فى البداية بمعارضة ورفض من غنيم بسبب اعتقاده بأن يوم عيد الشرطة يوم عمل عادى بالنسبة للموظفين فى مصر إلا أنه وافق بعد تأكيد منصور له على أن يوم 25 يناير عطلة رسمية .
كما صرح عياش بأنه قبل 25 يناير كانت هناك مساعدات حقيقية حصل عليها مسئولو صفحة خالد سعيد، من العديد من الناشطين و الجهات، والمحامين في مركز النديم على سبيل المثال، الناشط أحمد صالح، والناشطة نادين وهاب، الناشطة سالي سامي..كلهم من المسئولين و بجدارة عن نجاح صفحة خالد سعيد في أداء عملها و نجاح الثورة المصرية بالتبعية.
وبعد أن تمت الدعوة ليوم الثورة في 25 يناير، استدعى الجيش عبد الرحمن منصور في 17 يناير لتأدية الخدمة العسكرية، و هو ما جعله غائبا عن المشهد في مصر طوال هذه الفترة، و هو ما دفع وائل و بقية المسئولين عن الصفحة لإخفاء عبدالرحمن عن المشهد خشية تعرضه لأي أذى بحكم علاقته المؤقتة بالمؤسسة العسكرية في مصر.
ويقول عياش أن عبد الرحمن منصور ووائل غنيم اتفقا من البداية على عدم الإعلان عن اسميهما إطلاقا، إلا أن اعتقال وائل و اختفاءه أجبر بعض النشطاء على الإعلان عنه خشية على حياته ، أيضا لا يمكن تجاهل أن الرغبة الحقيقية عند وائل و عبدالرحمن و كل المشاركين في صفحة خالد سعيد، في العمل من أجل مصر، دفعتهم لإخفاء أسمائهم ، و لم تجعل أحد منهم يعلن عن اسمه في أي مناسبة، رغم أنه كانت هناك محاولات صحفية عديدة، للتعامل مع مسئولي صفحة خالد سعيد، من ضمنها حوار موقع مصراوي الذي تم مع عبدالرحمن منصور بدون الإعلان عن اسمه.
وأضاف عياش أن عبد الرحمن منصور كانت له العديد من الأنشطة الأخرى التي ظهرت فيها رغبته في عدم الظهور، و اعتماده الكامل على العمل الجماعي المنظم، فمنصور هو أحد مؤسسي مبادرة ويكيليكس العربية، مع الناشط أحمد صالح، و الناشطة يمنى الختام..
وفى السياق نفسه صرح موقع "الجزيرة توك" أنه قد تلقى تأكيدا من الناشطين والمدونين أحمد صالح و عمرو مجدى حول الدور الرئيسي الذى لعبه منصور فى إدارة صفحة كلنا خالد سعيد وعلى كونه صاحب الدعوة لمظاهرات 25 يناير قبل أن ينقطع عن النشاط لذهابه للجيش، وأنه كان المحرك الأساسي للصفحة مع الناشط وائل غنيم الذي ألقي القبض عليه لعدة أيام أثناء الثورة.
وكان الناشط أحمد صالح والناشط نبيل عبد الوهاب قد قدموا عوناً للصفحة أثناء تغيب كلٌ من عبد الرحمن منصور في الخدمة العسكرية، ووائل غنيم في المعتقل.
وفور الكشف عن هوية منصور فى حلقة العاشرة مساء قام مجموعة من أصدقائه بتدشين صفحة له على الفيس بوك تقديرا لدوره فى الثورة تحت عنوان "عبدالرحمن منصور الأدمن رقم واحد فى كلنا خالد سعيد" كما أسس آخرون صفحة أخرى حملت اسم عبدالرحمن منصور و ثالثة باسم "كلنا عبدالرحمن منصور" ، كما تم تأسيس صفحة تطالب القوات المسلحة بعدم التعرض لعبد الرحمن منصور مؤسس كلنا خالد سعيد .
منصور المجند فى الجيش كان من المتوقع أن يحصل أمس السبت على اجازة لمدة 48 لزيارة أهله كما أشار أصدقاؤه إلا أنهم أصبحوا غير متأكدين بعد الكشف عن هويته.

المصدر بوابة الأهرام الإلكترونية

هذا المنشور نشر في الثورة المصرية, عام. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s