الدين في الحياة المصرية

 

تمثل كتابات دكتور جاسم سلطان إضاءات نهضوية هذه المقالة هامة وخاصة فى هذا الوقت والتى شهدت الحالة المصرية تجاذب دينى بكل إتجاهته فى موضوع الإستفتاء لذا أرجو أن يقرأ الجميع هذه المقالة يقول دكتور جاسم سلطان :

المصريون متدينون بالفطرة، تاريخهم القديم يدور حول مفهوم الحياة الأخرى ، آثارهم متجهة في مضامينها للآخرة ، يصلون ، ويغنون ، ويرقصون ، يتعايشون مع الناس بشتى مللهم وأديانهم ، فالطليان جاءوا وقرروا العيش معهم بعد زوال قوتهم، واليونان كذلك.

الفنون بشتى أشكالها تنموا عندهم وتزدهر ، هم شعب مضياف لكل شيء.

جاءهم الاسلام فاحتضنوه وأصبحوا جنوده ، وبقيت المسيحية في نسختها المصرية بأعيادها وسكناها ومظاهرها في حياة مصر عبر القرون. شيء ما في مصر جميل، يشربه الناس مع مياه النيل الذي يغذي شعوب القارة السمراء بمسيحييها ووثنييها ومسلميها، يجعلهم شعبا متسامحا ودودا تزوره مرة، ولا تنفك عن زيارته بعدها.

تجلى كل ذلك في ميدان التحرير الذي عبر عن روح مصر، وهو يغني عن ألف مقال.

هذا هو الطابع العام لمصر، وعندما أقول العام يعني ذلك ضمنا أن هناك استثناءات كبرى، ربما من المفيد الإشارة لها الآن، وخاصة أن أجواء الحرية ستحمل معها ايجابياتها الكثيرة،  ولكن هناك ما يجب الانتباه له عندما تدخل مصر في التفصيلات و تراتيب الحياة، وسأشير لأهم ما يجب الانتباه له بالنسبة لشباب الثورة، أو الكتلة الحية التي عليها معول النهضة بالنسبة لموضوع الدين في الحياة المصرية .

التيار الإسلامي المبارك بأطيافه المختلفه بقدر ما فيه من خير، ولكن هذا الخير فيه دخن، وهذا الدخن من الخطورة بمكان إن لم يتم الانتباه له، والعمل على تقليله قد يودي بمصر مرة أخرى لحكم جبري ، ولكن هذه المرة بطلب الناس أنفسهم ورضاهم ، وسيظهر من يترحم على أيام الطغيان!! وهو مشهد لا يتمناه أحد لمصر، وسألخص هذه المخاوف التي أرجو أن لا تكون حقيقية ! ويمكن تلخيصها في موضوعين خطيرين :

الأول :هو مجموع القضايا التي تشكل الفضاء الفقهي، ولم تحل بعد تناقضاتها مع الدولة المدنية .

الثاني :هو آلية مقاربة السلطة والتمكن منها .

القضايا

علاقة الإسلام بالدولة الحديثة ملتبسة رغم كل الجهود التي بذلت لجسر الفجوة بين النموذج التاريخي (المخيال ) وبين واقع البشرية، وما آلت إليه في أنماط الوعي والحكم. والقضايا الفقهية القديمة المتعلقة بالعلاقة بالآخر سواء كان الآخر مسلما مختلفا في المذهب أو الطائفة أو حتى في الرؤية السياسية،  أو كان مختلفا في الجنس كالمرأة ،أو كان مختلفا في الدين كاليهودي والمسيحي أو غيرهم لا زالت عالقة، بل وتصنيف الناس بقربهم أو بعدهم عما يعتقده صاحب الرؤية الخاصة أنه الإسلام الحق، كل ذلك سيظهر في البيئة المصرية في أشكال سياسية صارخة، وستتوسل لعقول الجماهير بكل الوسائل لتغيير فكرة الدولة المدنية الحاضنة لكل مكوناتها في تشكل جديد لولاية الفقيه، وهنا لن يكون فقيه واحد بل فقهاء كثر! وبالتالي هناك كم من التوترات التي قد تصل لأشكال انفجارية نتيجة عدم الانتباه لمثل هذه البنية المعرفية .

آلية مقاربة السلطة

أنماط المقاربة لموضوع الحكم سيحمل معه بالإضافة للشكل الخارجي وهو صناديق الاقتراع والانتخابات ، أيضا أفكار قديمة ذات تاريخ في الممارسة، لنبدأ بأكثرها تطرفا ، وهو الشكل العنيف الذي تمثله جماعات الجهاد، وفكرتها عن التغيير بالعنف لما لا يتسق مع مفهومها للدين أو الدولة الإسلامية، وهو مفهوم تاريخيا مختلف عن الدولة المدنية المطروحة في مصر حاليا، ومع أجواء الحرية قد تعيد إنتاج نفسها.

هناك فكرة إسلام فرض الجزية وإذلال النصارى، وإقصاء المرأة والتضييق على الحريات العامة ، وهو مشروع مستكن في بعض غلاة التيار الإسلامي، وقد ينشط خاصة في البيئات الأكثر فقرا.

وهناك تيار السيطرة على مفاصل المجتمع من خلال السيطرة على النقابات والجمعيات، وإنتاج شمولية التنظيم بدل شمولية الدولة .

هذه الحركات الكبرى في البيئة المصرية قابلة أن تعيد إنتاج نفسها، وفي حالة حدوث ذلك، سيكون مكافئها البسيط هو عودة ديكتاتورية الدولة، ولكن هذه المرة بطلب المجتمع!.

والحل لمثل هذه التحديات يكمن في نشوء تيار جديد واعي لمخاطر هذين السلوكين ناشط ميدانيا وإعلاميا للتنبيه على مخاطر مثل هذه التوجهات، بحيث تُحاصر فكريا وسلوكيا من قبل المجتمع هذه المرة، وبالتالي تقل قابلية تأثيرها على مسار التقدم الاجتماعي.

وأزيد على مقالة دكتور جاسم سلطان والحل الذى وضعه وجوب تقديم الإسلام الوسطى من أصحاب هذا التيار وتبنى مفاهيمه خاصة من باقى التيارات الإسلامية

هذا المنشور نشر في مشروع النهضة الإسلامي, الثورة المصرية. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s