جدد حياة قلبك (2)

_1_~1

نواصل خواطر فى إحياء الربانية للأستاذ حبيب المدني فى إحياء الربانية وهى خواطر من وحى الحكم العطائية :

يا غلام احفظ الله يحفظك:حركتنا ذات المعاني العوالي الصوافي…تزداد جمالا وسحرا وجاذبية وتألقا وقوة وتأثيرا و صفاءا و نقاءا ..كلما توالت عليها ضربات المحن وعواصف الفتن..لأنها سقيت بماء الإخلاص..و رويت بدماء الشهداء الأحياء والأموات وبمداد الدعاة والعلماء..فهي محفوظة مباركة بمنهجها الوسطي المعتدل..وعملها التراكمي الهادئ الموزون..وتاريخها الناصع المشرق..ومواقفها الشامخة السامقة.. فكون الله لها مع مرور الأيام كيانا معنويا عاطفيا عميق التأثبر في قلوب الدعاة والناس ، فيه بركة تجعل القليل كثيرا ، والواطئ عاليا ،والضيق واسعا ، والصلد ناطقا:

العواصم الربانية من عواصف الفتن و نواسف المحن…

عوامل الحفظ والاستقرار والقوة والنماء:يثبت الله الذين آمنوا  بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة:

وإذا العناية لاحظتك عيونها…نم فالمخاوف كلهن أمان..

هذه العوامل الربانية التي سنفصلها تحفظ الفرد والجماعة وتعصمها من الزوال والاندثار..في كل وقت وآن..مهما اشتدت عواصف الفتن وتوالت نواسف المحن:

أولا:الإخلاص:كل عمل لا يراد به وجه الله يضمحل..

عندما تنحدر صخرة الفتن الضخمة فتسد أفق العمل والأمل..وتحدث الهلع والخوف والإحباط والقلق والاضطراب..فلن ينجينا منها إلا أن ندعوا الله ونتوسل إليه بأعمالنا الصالحة الخالصة الصافية من كل غبش…كحديث الثلاثة المتفق عليه:انطلق ثلاثة نفر ممن كان قبلكم حتى آواهم المبيت إلى غار فدخلوه ،فانحدرت صخرة من الجبل فسدت عليهم الغار،فقالوا:إنه لا ينجيكم من هذه الصخرة إلا أن تدعوا الله بصالح أعمالكم،… فالأول كان بارا بوالديه ويؤثرهما على من سواهما من ولد وزوجة..فقال:اللهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء وجهك ففرج عنا ما نحن فيه من هذه الصخرة،فانفرجت شيئا لا يستطيعون الخروج منه،والثاني كان طاهرا عفيفا..فدعا.. فانفرجت الصخرة غير أنهم لا يستطيعون الخروج منها،والثالث:فحسن العهد، صادق الوفاء،كريما سمحا.. فدعا..فانفرجت الصخرة..فخرجوا يمشون..

الإخلاص يحفظ الدعوات والحركات من الزوال والاندثار،ويمنحها التوازن والاستقرار،فما كان لله بقي..وكل عمل لا يراد به وجه الله يضمحل ويتلاشى..ومن صفى صفي له،وكن صحيحا في السر تكن فصيحا في العلانية..

فكم من دعوات وتنظيمات براقة يحسبها الظمآن ماءا..دفنت على عجل ..وانطفأت نارها وذهبت أنوارها..لأنها لم تؤسس من أول يوم على ركن الإخلاص وصفاء النية..فلم ينفعها البهرج الكاذب.. والزخرف الظاهري الذي يزينها- إلى حين -للناظرين..

فشيخنا النحناح رحمه الله أسس الحركة  وغرس شجرتها وسقاها بماء الإخلاص..فلا خوف عليها إن هبت عليها عواصف الفتن..فلن تقتلع جذورها الراسخة العميقة..وإن تساقطت بعض أوراقها..وقطعت بعض غصونها..فقد بقيت  وستبقي واقفة شامخة سامقة…كشجرة طيبة تؤتي أكلها كل حين..

ثانيا:عليكم بالتوبة فإنها ترد عليكم مالا ترده السيوف:وما كان الله ليعذبهم وهم يستغفرون..

والتوبة ليست مقتصرة على أصحاب الكبائر والمعاصي..بل هي أول المنازل وأوسطها وآخرها..فليس هناك من هو فوق التوبة وتجديدها واتهام النفس بالتقصير..

فمن لازم الاستغفار جعل الله له من كل همه فرجا ومن كل ضيقه مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب..فالتوبة والاستغفار الدائم يحفظ الأفراد والجماعات والحركات..وإن شئت راجع مناهجنا التربوية في حركتنا تجد تركيزا نظريا وعمليا ومتابعة لفقه المحاسبة والمرابطة و المشارطة والمراقبة وجداول التقويم والمحاسبة وبطاقات الملاحظة..مما يدفع ويشوق أفرادنا لتجديد التوبة وتوالي الاستغفار الذي يعصم حركتهم ويحفظها ويمدها بقوة الاستمرار والاستقرار.

ثالثا:يحفظ الله بهم الأرض:وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم..

فالربانيون المتجردون بهم نحفظ …فإذا كانت الأرض تستقر بالجبال..فإن هؤلاء يحفظون الحركات والتجمعات ويمنحونها التوازن والثبات..

وحركتنا مليئة بالربانيين والربانيات والطاهرين والطاهرات والصادقين والصادقات:الذين تحفظ بهم الأرض: هممهم عند الثريا بل أعلى ،بواطنهم كظواهرهم بل أحلى،تحبهم بقاع الأرض وتفرح بهم ملائكة السماء:

ومن عجب أني أحن إليهم

وأسأل عنهم وهم معي

وتطلبهم عيني وهم في سوادها

ويشتاقهم قلبي وهم بين أضلعي

رابعا:صنائع المعروف تقي مصارع السوء..فالعمل الخيري ومعايشة الناس و إدخال السرور على المحرومين وصناعة الحياة…تقي الحركات والجماعات من الدمار والزوال والاندثار..بل تعطيها البركة والنماء والقوة والتمكين والاستقرار.

لأن المعروف والصدقة وصلة الرحم وحسن الجوار…تعمر الديار وتزيد في الأعمار..

فالحركات التي تريد أن تطيل عمرها فتجعله ممتدا محلقا ساميا..عليها أن تعيش لأمتها ولفكرتها فتجسدها عمليا..بالعمل الإجتماعي والخدماتي ومعايشة الناس في الميدان..بدل أن تطل عليهم من برج عاجي..بل تتحسس آلامهم وآمالهم..وتعيش معهم أفراحهم وأتراحهم…وتنصرهم إن هم ظلموا..وتنصحهم إذا هم ظلموا.

ولله الحمد والمنة فحركتنا لها تاريخ ناصع البياض في خدمة المجتمع عن طريق أذرعها الخيرية والمشاركة الواعية في الوزارات والمجالس الشعبية الوطنية و الولائية والبلدية..ونصرة المستضعفين..

وأسأل غزة تخبرك الخبر اليقين؟…فقد دفعت الحركة بأعز وأغلى أبنائها وبناتها للصفوف الأولى لنصرة فلسطين..:..ليس غريبا على حركة مجتمع السلم -بقامتها الفارهة وتاريخها الناصع وتربيتها العميقة وسندها الذهبي العالي المتصل وفكرها الوسطي المعتدل وفرسانها الشجعان ووفائها النادر العجيب وتضحيتها الفذة الفريدة وحبها الصادق العميق لفلسطين والأقصى-أن تقدم أعز ما عندها من رموز ورجال وفرسان ومال..لفك الحصار على غزة العزة..ووفاء وحبا وفداء …ومراغمة ومغايظة لليهود الغاصبين..

الذي باركنا حوله:وقد ضمن الله البركة والحفظ والستر والقوة كل من يخدم وينصر القضية الفلسطينية وينافح عن الأقصى ويدافع عن القضايا العادلة في العالم…

خامسا:أعمال اليوم والليلة..وصلاة الفجر:تحفظك وترعاك وتنصرك..وتعصم حركتك…

روى الإمام أحمد والترمذي من حديث الحارث الأشعري،عن النبي صلى الله عليه وسلم:وآمركم أن تذكروا الله تعالى،فإن مثل ذلك كمثل رجل خرج العدو في إثره سراعا..حتى إذا أتى على حصن حصين،فأحرز نفسه منهم..

لقد أجمع المشاركون في المؤتمر الرابع أن الحركة عصمت بفضل الذكر:المأثورات وورد الرابطة والاستغفار..فقد بلغت القلوب الحناجر…واهتزت النفوس..وضعف الأمل…وخمدت العزيمة..وسقطت الرسوم واندرست العلوم وضاعت الفهوم وطاحت الإشارات وضاعت العبارات…وما نفعتنا إلا ركيعات كنا نركعها في جوف الليل و ورد المأثورات والرابطة وتلاوة خاشعة ودموع طاهرة..

سادسا:إن العبد ليحرم الرزق بسبب الذنب يصيبه..فالمعاصي والذنوب تمحق البركة وتذهب بالحركة..وإنا لنعصي الله فنجد الرسائل الربانية اليومية بإشاراتها الحمراء منبهة محذرة…ونجد أثرها الشنيع البليغ في صدود الناس عنا..حتى الدابة و البيت والزوجة والأرض التي نمشي عليها تتنكر لنا…كأن لم تكن بيننا وبينها مودة وحب وخبز وملح…..؟؟؟..قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم..

رأيت الذنوب تميت القلوب..وقد يورث الذل إدمانها

وترك الذنوب حياة القلوب…وخير لنفسك عصيانها

فالذنوب تأتي على الأخضر واليابس…وأخطرها باطن الإثم:من حسد  وحقد وعجب وغرور وكبر…فهي الخطر والبلاء الأكبر…

والحركة تحاول وتجتهد وتقارب…وتشترط أن لا يدخل صفوفها عاق لوالديه..أو قاطع رحم..أو صاحب كبيرة..

ولا تمنع أحدا من محبتها ونصرتها وحضور محاضراتها وندواتها وأنشطتها العامة..فهي منفتحة ترجو الخير والهداية والالتزام للجميع..بل تقاتل الناس بالحب والذوق الرفيع والابتسامة الصادقة الصافية..

سابعا:سهام الليل …والدعاء..:

فلا يرد القدر إلا الدعاء… و إن الدعاء والبلاء ليعتلجان بين السماء والأرض..

قال العلامة ابن القيم: وراكب هذا البحر في سفينة الأمر ، وظيفته مصادمة أمواج القدر ، ومعارضتها بعضها ببعض ، وإلا هلك ، فيرد القدر بالقدر ،وهذا سير أرباب العزائم من العارفين ، وهو معنى قول الشيخ العارف القدوة

عبد القادر الكيلاني :

الناس إذا وصلوا إلى القضاء والقدر أمسكوا ، إلا أنا ، فانفتحت لي فيه روزنة فنازعت أقدار الحق بالحق للحق ، والرجل من يكون منازعا للقدر ، لا من يكون مستسلما مع القدر ،

ولا تتم مصالح العباد في معاشهم إلا بدفع الأقدار بعضها ببعض فكيف في معادهم ؟

فالدعاء يدفع المصائب والبلاء…ويحفظ الحركات والجماعات…ولأمر ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول يوم بدر:

اللهم إن تهلك هذه العصبة فلن تعبد في هذه الأرض…

أخي الحبيب….أختي الفاضلة:خبرني بربك هل رأيت أجمل من منظر إخواننا وأخواتنا وهم يبيتون لربهم سجدا وقياما وتضرعا ودعاءا …إن هذا المبيت الروحي الرباني هو الذي حفظنا  ويحفظنا قديما وحديثا…ذلك أن الدعاء والانكسار يدفع البلاء ويمنحك النصر والحفظ والنماء…

ثامنا:دماء الشهداء: إن أفكارنا وكلماتنا تظل جثثا هامدة حتى إذا متنا في سبيلها أو غذيناها بالدماء،انتفضت حية،وعاشت بين الأحياء…

القطرات الطاهرة من الدماء العزيزة ستتحول نارا مقدسة تحرق،ونورا سماويا يضيء،ولن تخمد الشعلة أبدا بإذن الله..ولن ينطفئ النور أبدا وهو من نور الله…

الحركة قدمت مئات الشهداء وعلى رأسهم:الشهيد ذو القبرين محمد بو سليماني…وعشرات الشهداء الأحياء…وفي مقدمتهم الشيخ أبو جرة سلطاني…والشهداء الأحياء  في سفينة مرمرة..

وحركة هذا شأنها ورجالها وتضحيتها…لن يضيعها الله…بل يحفظها وينصرها ويمكن لها…

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون..

هذا المنشور نشر في مشروع إحياء الربانية. حفظ الرابط الثابت.

رد واحد على جدد حياة قلبك (2)

  1. يقول BEL1267:

    ما اظن ان ابو جرة سلطاني في مقدمة الشهداء فهو حي يرزق وما عرق الحركة ألا بعد الثمانينات اي بعد اصغر رجل اليوم في الحركة

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s