مجتمع متميز (بعض ما علمنى الإخوان المسلمين -5)

 

 11095 

مجتمع متميز تحت هذا العنوان نواصل مع الأستاذ عمر التلمسانى رحمه الله عرض بعض ما تعلمه من جماعة الإخوان فى كتابه بعض مما علمنى الإخوان المسلمين يقول :

الإخوان المسلمين مجتمع ولكنه مجتمع متميز أنهم ليسوا ملائكة، ولكنهم بشر كسائر البشر يعرض لهم كل ما يعرض للناس جميعا فيهم الخطاءون ولكنهم الخطاءون التوابون وفيهم المذنبون ولكنهم المذنبون الذين لا يصرون على ذنب المذنبون الذين يذكرون الله فإذا هم مبصرون أن مجتمع الإخوان المسلمين هو المجتمع الذي غطت حسناته الشاملة الجماعية ما فيه من أخطاء قاصرة فردية.

أنك لن تسمع وأنت بين الإخوان المسلمين أيا كان المكان الذي يوجدون فيه. مسجد .. مركز عام.. منطقة.. شعبة..جهاز حكومي.. بيت لن تسمع من أي فرد منهم وفي أي مكان يوجدون فيه كلمة نابية أو بذيئة، لا تسمع إلا ذكرا لله، أو فرحة بريئة، أو سمرا طاهرا حتى لو بدرت من أحدهم كلمة غير مستساغة رأيت وجوه الجميع إما عابسة وإما خجلة حتى لتذوب القائل خجلا، من وقع الجو المشبع بعدم الرضاء عما قيل وسمع وبلغ من طهارة مجتمع الإخوان المسلمين إن كان من جالسهم يتحرج أن يخرج من فيه كلمة غير لائقة فهم طاهرون مطهرون لا يرضون الخطأ ويهجرون السيئات كالسينمات والمسارح التي أصبحت لا تعرض إلا ما يغضب الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم،

ومن أعجب العجب الذي يعجب له الإخوان المسلمون، ومنم نحا نحوهم، أن الحكومة ما تزال تغدق على هؤلاء الممثلين ما تزال تغدق عليهم الجوائز والأوسمة والتقدير حتى بات الناس يتساءلون: هل الحكومة غافلة عما يعمل هؤلاء أم أنها تشجعهم على ما يفعلون؟ مع إعلان الكثيرين من المسئولين أنهم غير راضين عما يعرضه هؤلاء في السينما والمسرح، سمعنا هذا بآذان رؤوسنا وعلى مسمع من الكثيرين غيرنا.

نحن لا نتعصب لمجتمع الإخوان المسلمين ولكننا نقدر حقيقة يشهد بها الكثيرون، ممن أراد الله تعالى لهم الإقرار بالحق وأداء الشهادة على وجهها الصحيح أن الكثيرين من المسئولين وغيرهم يشهدون بذلك ويعترفون به ولو أننا ممن يفشون الأسرار ولا يعلمون أن المجالس أمانة لذكرنا الأسماء أسماء الشاهدين بهذه الحقيقة وأن لنا برضاء ربنا تعالى عنه غنى عن أية شهادة من مخلوق من مخلوقاته.

لقد دخل الآلاف من الإخوان المسلمين السجون، فكانوا موضع التقدير والاحترام من جميع من في السجن كان بعضهم يخفون هذا الاحترام في دخيلة نفوسهم خيفة الظالمين ولا يصرحون به إلا لمن يطمئنون إليه لعلمهم بأن جزاء كل من يظهر بادرة عطف نحو الإخوان أن ينقل فورا من مكانه إلى مكان بعيد،

وقد أجريت ذات مرة، عملية حصوة في الكلى لأحد الإخوان المسلمين في مستشفى أسيوط وقامت على تمريضه ممرضتان (رقية وفاطمة) في حنو وعطف وراية فلما تماثل للشفاء عرض عليهما هديتين فأبتا أن تأخذاهما فلما اعترف لهما بفضلهما وتعبهما قالتا يا ليت كل المرضى الذين تجري لهم علميات عندنا، يا ليتهم يكونوا جميعا في مثل أخلاقكم وأدبكم وحيائكم، فما كنا لنجد في هذا العمل من تعب ولكن غيركم ينظرون إلينا بغيضة ويعاملوننا وكأننا م سقط المتاع الذي يباع ويشترى وهذا مجرد مثال على سلوك الإخوان خلال فترة السجون كانوا يعونون الأطباء فيقوم أطباء أو طلبة الطب وما كان أكثرهم من الإخوان المسلمين بعلاج المرضى ورعايتهم ومدهم بالدواء اللازم،

لقد كان كل من في السجون يثقون في الإخوان المسلمين ثقة تامة، فكانوا يعتمدون عليهم في المخازن والمطابخ والمخابز على العكس من غيرهم وقد حدث أن استدعى بعضهم للتحقيق معهم في مجازر عبد الناصر سنة 1965 استدعوا من قنا إلى القاهرة وفي أوائل رمضان استدعت النيابة اثنين للتحقيق معهما وأخرجا من سجن طرة قبل المغرب بقليل وفي الطريق وأمام دار القضاء العالي أذن للمغرب فأوقف الضابط السيارة وأحضر ساندوتشين للاثنين وعجب أن يتنازل أحدهما عن نصيبه في الإفطار لمرضه الذي يضره الجوع ثم سارت السيارة إلى مبنى المباحث في وزارة الداخلية وفي الساعة العاشرة حضرا وكيلا النيابة وتولى كل واحد منهما التحقيق مع أحد الإخوان وعندما بدأت وكيل النيابة وكان إنسانا حقا عندما بدأ بفتح المحضر:

(س): هل أفطرت؟

(ج) : كلا

(س): وكيف أحقق معك وأنت لم تفطر بعد؟

فالتفت وكيل النيابة الإنسان إلى كاتبه وقال له أقفل المحضر واستدعي حاجبه وكلفه باستحضار بعض السندوتشات وطلب من الأخ أن يفطر ثم بدأ التحقيق:

(س): ما رأيك في الإصلاح الزراعي؟

(ج) : وهل لذلك طلبت من قنا؟

(س): أجب

(ج): أن الإخوان المسلمين أبدوا رأيهم فيه في حدود خمسمائة فدان.

(س): ما رأيك في الإشتراكية ؟

(ج): لم أقرأ عنها شيئا حتى أصدر رأيا بشأنها وكان ظهر الأخر إلى الباب فدخل رجل يرتدي الملابس المدنية فوقف من في الغرفة فلما مر القادم خلف الأخ ربت على ظهره وقال له: أجلس يا فلان واستمر وكيل النيابة في تحقيقه وبعد فترة قال القادم الذي جلس إلى جانب وكيل النيابة: ألا تعرفين يا فلان؟ قال: لم يسبق لي شرف التعرف إلى سيادتكم قال: أنا فلان وكان ضابطا صغيرا ملازما ثان أما الآن فقد أصبح بدينا فقال الأخ: ياه.. بس سيادتك كنت رشيقا ولكنك اليوم وأشار بيده إشارة تدل على البدانة، فكان رد الضابط: هموم الحياة وكان يحضر التحقيق ضابط آخر يعرفه الإخوان باسمه التعذيبي (جرجس) وبعد التحقيق

قال هذا الضابط للأخ: أريد التحدث معك قليلا لقد راقني أدبك وسكينتك فما الذي حشرك بين هؤلاء الإرهابيين؟ قال: لقد عاشرت الإخوان أكثر من ثلاثين عاما وشاركتهم في راحتهم وتعبهم في مسراتهم وأحزانهم، وكنت راضيا عن عشرتي معهم، وسأظل معهم أيا كان القدر الذي قضاه الله ويبدو أن الإجابة قد أفحمت الضابط فأمر باستحضار إحدى سيارات المباحث حيث نقلت الأخ وزميله إلى ليمان طره الذي خرجا منه في لوري مكشوف وهواء ديسمبر يهري أنفيهما وأذانهم ممن الصقيع، وقد حضر هذا الضابط مرة أخرى إلى معتقل طرة سنة 1970 لسؤال أحد الإخوان عن أسلحة من سنة 1954 وأثناء الحديث قال الضابط:

قابلت الأخ فلان، ودار بين وبينه حديث ولولا الظروف التي كنا فيها لقبلت يده، وهذبا نوع من سلوك الإخوان المسلمين داخل السجن والمعتقل.

وقد بلغ من أدبهم في السلوك أن احدهم إذا تحدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أبى حبه لرسول الله عليه وسلم احترامه له أن يتحدث عنه وهو مضطجع, وما ذلك إلا لعلمه بقدر الرسول صلى الله عليه وسلم، وما أراده للبشرية من خير برسالته الكريمة إن الإنسان قد يكون ذا خلق حسن، ولكنه يحسن أداء هذا الخلق أمام الناس ومعهم أما الأدب فهو الإطار الجميل الذي يوضع داخله الخلق الحسن. فيبدو جليلا رائعا يجذب القلوب والأنظار، أن الله سبحانه وتعالى أثنى على رسوله صلى الله عليه وسلم، فقال:

﴿وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ﴾

فبجت أخلاقه صلوات الله وسلامه عليه في روعة وجلال اعترف بها الخصوم قبل الأصدقاء وما ذلك لأنه صلوات الله عليه وسلامه، قدم هذه الأخلاق الحسنة في إطارها الأخاذ فقال: (أدبني ربي فأحسن تأديبي).

في هذا الإطار بدأ الإخوان المسلمين أمام الناس أبهى ما يكونون أخلاقا في جو من الأدب العالي الرفيع.

هذا المنشور نشر في من تراث الإخوان المسلمين. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s