هل السياسة فن الممكن؟ (دروس فى العمل السياسى الإسلامى)

20091127monk 

نجيب فى هذا الدرس على سؤال يتردد كثيرا وهو :هل السياسة فن الممكن؟

يرى البعض صعوبة الالتقاء بين السياسة والأخلاق، معتبرين أن السياسة هي ما هو ممكن والأخلاق هي ما يجب أن يكون وبين (الممكن) و(ما يجب أن يكون) تقاطعات قليلة في واقع مليء بالصراعات والتناقضات، ويزداد مادية وابتعادا عن المثالية يوما بعد يوم. إن العمل السياسي الإسلامي لا يقبل بالممكن عند ما يكون هذا الممكن هو التسليم بالأمر الواقع والتقاعس عن تغييره وإصلاحه وفقا للمنهج الإسلامي.

ولا يقبل أيضا بالممكن لما يكون لتبرير عدم الالتزام بالأخلاق و التفلت من ضوابطها.

الشيخ محفوظ نحناح عندما استعمل كلمة "السياسة فن الممكن" ربطها بالشرع والأخلاق والأعراف: "فن الممكن بمعنى استخدام المتاح والمشروع من الوسائل والأساليب لتحقيق الغايات المرسومة والأهداف المحددة، ونقصد بالوسائل الممكنة والمشروعة، الوسائل التي لا تخالف شريعة القانون ولا تهتك شريعة الأخلاق، ولا تدوس شريعة الأعراف الحميدة التي تحكم حياة المجتمعات المتحضرة والدول المتمدنة"

فلا يمكن أن يقبل باسم (السياسة فن الممكن) التخلي عن المبادئ والتحلل من الأخلاق، والابتعاد عن الفضيلة والخير والوقوع في الرذيلة والشر. فابن خلدون يعتقد أن السياسة في حقيقتها خير "إذا الخير هو المناسب للسياسة

وأما ميكيافيلي فيرى أن السياسة فيها الغاية تبرر الوسيلة. وبالتالي تقبل كل الوسائل أخلاقية كانت أو غير أخلاقية مادامت ممكنة وتحقق الغاية المطلوبة. فالسياسي عنده هدفه الوصول إلى السلطة بأي وسيلة كانت، وعندها يصبح هدفه المحافظة عليها بشتى الطرق والوسائل ويقدم كل التنازلات من أجل ذلك. وهذا هو الخلاف الجوهري بين السياسة الإسلامية والسيّاسة العلمانية. فالسياسة العلمانية المستندة إلى الديمقراطية الليبرالية سياسة تتبع مقولة "الممكن" وللدكتور فتحي الدريني كلمة بليغة يقول فيها: "إن الديمقراطية السياسية في المفهوم الليبرالي نظام تقريري لا تقويمي بمعنى أنه يتملق الجمهور ويأخذ الناس على علاتهم أو على ما هم عليه ويعاملهم بهذا الأساس باسم الحرية"

لقد برز في الساحة ساسة يعزفون على كل الأوتار ويقدمون كل ما يطلبه الطالبون ويرغب فيه السامعون ويرقصون على كل الألحان ويتذوقون كل الطبوع.

وعندما تصبح السياسة فن الممكن يتحول الممكن إلى كائن، وما وكان هو ما سيكون، ولن يتغير الحال نحو الأفضل، ويتداخل الماضي والحاضر مع المستقبل والرابط بينها هو الأشخاص الذين لا يتغيرون ولا يغيّرون الواقع، ولا يفكرون إلا في مصالحهم الخاصة.

وعندما يكون الممكن هو الأخلاق تصبح السياسة قوة هدامة دون ضوابط وقيم. وعندما يكون الممكن هو ما يمليه السادة وتنادي به العامة يفقد العمل السياسي الإسلامي خصوصيته الأخلاقية ويتخلى عن مشروعيته الإصلاحية التي ترفض الأمر الواقع ولكن تتعامل معه من أجل إصلاحه، وهذا هو معنى الواقعية الإسلامية الذي جعله كل الأنبياء والرسل شعارا لدعوتهم ) إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ(هود88.

ما يستفاد من الدرس

· معرفة ما يجب أن يكون وبين (الممكن) و(ما يجب أن يكون).

هذا المنشور نشر في علوم سياسية. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s