الإخوان والدولة الثيوقراطية

47 

هذه مقالة نشرت فى جريدة الأهرام اليوم للكاتب حسام الكاشف ورائع أن نجد مثل هذه المقالة المنصفة فى جريدة الأهرام يقول الكاتب :

لا يزال الفضاء الاعلامي يغرقنا كل يوم بمصطلحات سياسية منذ اندلاع ثورة مصر في الخامس والعشرين من يناير هذا العام‏,‏ فكل يوم يكاد لايخلو من مصطلح جديد يطفو علي سطح الحياة السياسية بمصر

حتي غدت تقليعة أن يستورد أحدهم مصطلحا غربيا يعممه علي الجميع أو يشهره سيفا في وجوه خصومه السياسيين, وقد نال الإخوان(كما هو متوقع) الحظ الوافر من هذه الاتهامات ومن تلك التقليعات القول إن الاخوان يسعون إلي دولة( ثيوقراطية) تعود بمصر إلي الوراء قرونا فما هي الثيوقراطية؟ وما هو موقف الاخوان منها؟
تتكون كلمة ثيوقراط التي هي من أصل لاتيني من كلمتين مدمجتين هما ثيو والتي تعني دينا وقراط والتي تعني حكما, فهي إذن تعني لغويا الحكم الديني وهي تعني كمصطلح سياسي نظام حكم يستمد الحاكم فيه سلطته مباشرة من الإله, حيث تكون الطبقة الحاكمة من الكهنة أو رجال الدين الذين يعتبرون موجهين من قبل الإله أو يمتثلون لتعاليم سماوية, هذا هو ما تعنيه هذه الكلمة لغة واصطلاحا.ولتوضيح هذا المفهوم نضرب نموذجا بدولتين في العصر الحديث قد ينطبق عليهما هذا المصطلح بشكل أو بآخر وهما دولة إيران حيث يقوم مجلس منتخب نصف عدد أعضائه بتعيين فقيه إسلامي مدي الحياة في منصب القائد الأعلى لمجلس الخبراء, الذي يعتبر جهة تنفيذية في الحكومة, يحمل مسئولية تحديد ما إذا كانت التشريعات القانونية مطابقة لرؤيته لشريعة الإسلام, بالإضافة إلي مهمته في منع الناخبين الذين لايري فيهم الأهلية الكافية للترشح.

والنموذج الآخر هو دولة الفاتيكان التي أسست عام9291 حيث ينتخب مجمع الكرادلةCollegeCardinals وهو تجمع لرجال الدين الكاثوليكيين, ينتخب الأب الذي يكون بعد ذلك رئيسا وينتخب الأب لفترة تمتد مدي حياته, ويحق للكرادلة فقط انتخابه. يعين الأب وزير الخارجية المسئول عن العلاقات الدولية, ويخضع القانون هنالك لإملاءات الأب واجتماعات يعقدها رجال الدين ولايسمح للنساء بتولي أي منصب رسمي في الفاتيكان.
هذا هو مفهوم الدول الثيوقراطية وتلك هي أمثلته فما علاقة ذلك بالإخوان ومشروعهم الإصلاحي؟؟
في البدء لابد من ايضاح أن الإخوان المسلمين جماعة من المسلمين أخذت علي عاتقها نهضة هذه الأمة, وتعاهد أفرادها علي ذلك, وارتأت أنه لن يصلح آخر هذه الأمة الا بما صلح به أولها, واعتقدت اعتقادا جازما لا لبس فيه أن الاسلام هو المرتكز الرئيسي الذي ستقوم عليه حضارة هذه الأمة وعملت لذلك و لاتزال وأري أنني في حل من أن أسرد ما دفعته الجماعة راضية محتسبة بكل أفرادها ومواردها من أجل نهضة هذه الأمة فهو معلوم لكل ذي عينين وقلب سليم, وحسبي في ذلك ما قاله الإمام حسن البنا في صدر دعوته ونحب أن يعلم قومنا أنهم أحب إلينا من أنفسنا, وأنه حبيب إلي هذه النفوس أن تذهب فداء لعزتهم إن كان فيها الفداء لاجل ذلك تبني الاخوان مشروعا حضاريا يستمد مرجعيته من الاسلام, فهل عرف الاسلام السني الحكم الديني أو الكهنوتي طوال تاريخه؟
الحقيقة أن عكس المعني هو الصحيح فإن أول دولة مدنية بالمفهوم المعاصر في تاريخ البشرية كانت دولة المدينة المنورة التي أرسي دعائمها رسول الله صلي الله عليه وسلم, فهي أول دولة في العالم تعطي السلطة للشعب بنص الآية الكريمة وأمرهم شوري بينهم أي أن أمر الشعب شوري بين الشعب فهل ثمة هناك. ديمقراطية أرقي من تلك؟ وقد دلت الممارسات المتتالية للصحابة الكرامة عمق فهمهم لهذا المعني, فها هو رسول الله الموحي إليه يطلب انعقاد مجلس الشعب الخاص بدولة المدينة المنورة في معركة الاحزاب ليستشيرهم في أمر يريد أن يتمه, وهو أن يعطي غطفان ثلثي ثمار المدينة علي أن يتركوا حصارها ويرحلوا, فيرفض المجلس ما أراده الرسول الكريم فيقر عليه الصلاة والسلام بذلك وينزل عن رأيهم, وهو من هو فعل هذا في وقت كان العالم في الغرب يسجد لملوكهم ولايجرؤ فرد أن يرد لسيده أمنية لاقرارا.
كذلك هي أول دولة تعلي قيمة المواطنة وإن شئت فاقرأ دستور المدينة المنورة الذي يعد أول دستور تم وضعه في تاريخ البشرية, هذا الدستور الذي وصفه المستشرق الروماني جيورجيو بقوله حوي هذا الدستور اثنين وخمسين بندا. خمسة وعشرون منها خاصة بأمور المسلمين,و وسبعة وعشرون مرتبطة بالعلاقة بين المسلمين وأصحاب الأديان الأخري, ولاسيما اليهود و عبدة الأوثان. وقد دون هذا الدستور بشكل يسمح لأصحاب الأديان الأخري بالعيش مع المسلمين بحرية, ولهم أن يقيموا شعائرهم حسب رغبتهم, ومن غير أن يتضايق أحد الفرقاء
تلك هي مفردات أول دولة مدنية في تاريخ البشرية وهي التي سادت العالم بعد ذلك في أقل من ربع قرن, وامتد ملكها بين المشرقين وانتجت للبشرية حضارة لايزال يعترف المنصفون من الغرب بفضلها في جل العلوم البشرية, ويكفي الاشارة الي ما قاله الدكتور(فيليب حتي): خلال القسم الأول من القرون الوسطي لم يساهم شعب من شعوب الأرض بقدر ما ساهم به المسلمون في التقدم البشري, وظلت اللغة العربية هي لغة العلوم والآداب والتقدم الفكري لمدة قرون في جميع أنحاء العالم المتمدن آنذاك, وكان من آثارها أيضا أنه فيما بين القرنين التاسع والثاني عشر الميلاديين ــ الثالث والسادس الهجريين ــ فاق ماكتب بالعربية عن الطب والتاريخ والإلهيات والفلك والجغرافيا كل ما كتب بأي لسان آخر.
هذه هي الدولة المدنية في الفكر الاسلامي وتلك هي عطاياها للبشرية, فعن أية اتهامات للإخوان تتحدثون؟

هذا المنشور نشر في علوم سياسية, عام. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s