من الذى شق الصف ؟؟

232088808

عماد الغزالى فى الشروق :

الذين يحسنون الظن بى ويتابعون ما أكتب، يعرفون أننى لست سلفيا ولا اخوانيا، لكننى مستعد للدفاع عن حق هذا التيار فى الوجود حتى آخر نفس، فهذه هى قواعد اللعبة الديمقراطية كما أفهمها، وهذه هى الليبرالية كما نتمناها.
ولا أخفيك سرا أننى كثيرا ما أتعاطف مع أصحاب هذا التيار، لأننى أعرف بحكم المهنة أن كثيرا مما ينشر عنهم خصوصا السلفيين أباطيل تستهدف تشويههم، وتصيد أخطاء الآحاد منهم ليؤخذ المجموع بذنوبهم، فيظهرون كما لو كانوا كائنات خرافية، هبطت علينا من عصور ما قبل الحضارة.
آخر هذه الأباطيل مثلا، القول بأن مليونية الجمعة الماضية كانت جمعة شق الصف، وأن الإسلاميين خانوا العهد حين رفعوا شعارات غير توافقية، وهذا كذب صريح.


فالذين شقّوا الصف هم من انقلبوا على نتائج الاستفتاء، هم من سفهوا اختيارات الناس وتعاملوا معهم على أنهم فاقدو الأهلية، غير قادرين على التمييز بين ما ينفعهم وما يضرهم.
الذين شقوا الصف هم جرذان الفضائيات من دعاة «الحوار الرشيد البناء»، الذين صدعوا رءوسنا بالكلام عن الديمقراطية وحق الشعب فى الاختيار، ثم ناقضوا كل ما قالوه لأن نتائج الاستفتاء لم تأت على هواهم.
الذين شقوا الصف هم من ادعوا احتكار الوطنية، ونزعوها عن كل من خالفهم، حتى إن أحدهم قال فى واحدة من إطلالاته الفضائية، «إن جزمة أى واحد فى التحرير أحسن من كل اللى فى روكسى»، مع أن متظاهرى روكسى مصريون مثله، يناصرون الثورة وإن اختلفوا معه فى كيفية بلوغها أهدافها.
الذين شقوا الصف هم من ناصروا إغلاق مجمع التحرير وقطع الطرق واقتحام مجلس الوزراء وتعطيل البورصة وتهديد الملاحة فى قناة السويس وإلقاء زجاجات المولوتوف على مبنى الداخلية، واعتبروا هذه الجرائم من إنجازات الثورة.
الذين شقوا الصف هم من تآمروا بليل لمحاصرة وزارة الدفاع، وطالبوا بعزل المجلس العسكرى وإقالة المشير، وخططوا للوقيعة بين الشعب والجيش فى القاهرة والإسكندرية والإسماعيلية.
الذين شقوا الصف هم من انتشرت بذاءاتهم على الفيس بوك تردد «تعالوا نضرب الجيش على قفاه فى 23 يوليو زى ماضربنا الشرطة على قفاها فى 25 يناير».
الذين شقوا الصف هم من كتبوا فى صحفهم عن مواجهة مرتقبة بين الثوار والإسلاميين فى التحرير، فأخرجوا الإسلاميين من زمرة الثوار، ومن المعادلة السياسية كلها، متجاهلين أن آلافا منهم عُذّبوا وقضوا أجمل سنوات عمرهم فى سجون النظام السابق، ويحق لهم الآن ــ كما يحق لأى تيار ــ أن يعبروا عن أنفسهم، وأن يكون لهم نواب فى البرلمان، بل وأن يطمحوا للحكم.
الذين أفزعهم مشهد الملايين من التيار الإسلامى يملأون ميدان التحرير وميادين مصر الكبرى يكابرون ولايريدون أن يعترفوا بأخطائهم، وقد كتبت مرات، أحذر من التحولات التى طالت الميدان، وسمحت للبعض بأن يسيطر عليه بوضع اليد، فأقام المتاريس، وزرع أسلاكا شائكة، وأخضع العابرين إليه للتفتيش، وأجبرهم على أن يبرزوا هوياتهم وكأنهم متسللون إلى حدود دولة أجنبية.
حذرت أيضا، ومنذ الأسبوع التالى لخلع الرئيس السابق، من خطورة الاستناد إلى شرعية الحشد بديلا عن شرعية القانون، وقلت نصا «ثورتنا لن تنجح ما لم تنتقل بروحها من ميدان التحرير، إلى المصانع والمزارع والمدارس والجامعات،ثورتنا لن تنجح بالإصرار على شرعية الحشد.. بديلا عن شرعية القانون».
ويتحدثون الآن عن شق الصف.

هذا المنشور نشر في مقالات, الثورة المصرية. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s