مقامات المتقين في كتاب رب العالمين

6403_image008 

فى تدوينات سابقة كتبت عن صفات المتقين فى سورة البقرة هنا الجزء الأول والجزء الثانى هذه مقالة شاملة عن مقامات المتقين فى كتاب الله عز وجل للأستاذ نبيل جلهوم نشرت فى موقع منارات للعلوم الشرعية يقول فيها :

ما أجمل أن يصف الله عز وجل في قرآنه الكتاب الخالد فئة من عباده يختصهم بصفات ويُفيض عليهم من فضله كرامات, فيأخذ في وصفهم وصفا يشوّق النفس ويجعلها تتحرق أملا أن تكون مثلهم , وصفا يشحذ الهمم لترقى رقيهم ويبعث على الرجاء في أن يكون المرء منا واحدا منهم.

فتسمو الروح ويزيد البِشر ويتجدد الأمل طمعا في حب الله ورضاء الله ومدح الله وثناء الله , ولم لا ؟

والفئة المرضية عنها من الله تنعم بما لا ينعم به غيرها وتسعد برحمات و كرامات ربها ويكتب لها الفضل والكرامة والبشرى والزيادة والعصمة.

ومن هذه الفئات المُميزة من عباد الله التي تناولها السياق القرآني العظيم في العديد من الآيات والذكر الحكيم تناولا للنفس محببا وللقلب مطمأنا وللآمال باعثا وللهمم دافعا هي فئة المتقين – جعلنا الله جميعا منهم -.

فقد جاء في مواضع كثيرة من القرآن الحديث عنهم بأسلوب مشوق رائع.. فاللهم اجعلنا منهم.

الكرامة الأولى:

( كرامة البشارة )

اختص الله عز وجل ومَيّز المتقين في القرآن بكرامة البشارة.

{الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ * لَهُمُ الْبُشْرَى}. سورة يونس: 63-64 .

مُتقون !!!

لأنهم امتثلوا الأوامر واجتنبوا المعاصي.

فيا ترى ما هي البشارة التي تكرم الله بها عليهم ؟

أهي بشارة بالرضا والرحمة ؟

أم بشارة بتكفير السيئات ؟

أم بشارة بزيادة الحسنات ؟

أم بشارة بجنة عرضها السموات ؟

أم بشارة بنظرة حَنان من الحنّان المنّان ؟

أم بشارة بشربة ماء منه تعالى ؟ وسقاهم ربهم شرابا طهورا.

أم بشارة بصحبة النبي صلى الله عليه وسلم وآله وصحبه ؟

أم بشارة بالحور العين الحسان ؟

أم بشارة بالنعيم المقيم ؟

أم بشارة بكل ما سبق ؟

في كل الأحوال هي بشارة تحمل السعادة الأبدية.

رجاء ودعاء:

اللهم زيّنا بالتقوى وارزقنا البشرى ولا تحرمنا جنة المأوى

الكرامة الثانية:

( كرامة الفوز بمعيّة الله )

{إِنَّ اللّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ}. سورة النحل: 128.

إن الله مع الذين اتقوا ببعدهم عن الكفر والضلال.

مع المتقين الذين أحسنوا بامتثال الأوامر واجتناب النواهي.

المعيّة الربانية !!! وما أدراك ما المعيّة الربانية !!!

فهل بعد معيّتك يا رب معية ؟

هل بعد جوارك يا مجير جار ؟

هل بعد سترك يا ستير ساتر ؟

هل بعد رضاك يا صاحب الرضا رضا ؟

هل من كنت معه وسنده يا عظيم يكون قد فقد شيئا ؟

هل من تخليت عنه يا رحيم يكون قد حاز شيئا ؟

هل من كنت معه يا معين احتاج لعون غيرك ؟

هل من كنت معه يا مؤنس احتاج لأنيس ؟

هل من كنت معه يا كبير أصابه يأس أو بأس ؟

هل من كنت معه يا مولى … يضيع ؟

هل من كنت معه يا حافظ.. يهلك ؟

هل من كنت معه يا أمان الخائفين.. يخاف ؟

كلا !! بل وألف كلا !!!

فمن كان الله معه كتبت له الخاتمة الحسنة .

من كان الله معه عزّ وانتصر وغلب وقهر.

من كان الله معه فاز وربح وما خسر.

من كان الله معه رضي وقَنَعَ.

من كان الله معه حُفِظَ من شياطين الإنس والجن.

من كان الله معه استراح وأراح.

من كان الله معه اطمأن قلبه وانشرح صدره.

من كان الله معه كان ربانيا

دعاء ورجاء:

اللهم لا تحرمنا معيتك فنحن يا رب بك لا بغيرك.

الكرامة الثالثة:

( كرامة عطاء الله بالعلم والحكمة )

{يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَل لَّكُمْ فُرْقَاناً }. سورة الأنفال: 29

فرقانا – علما وحكمة – يفرق بها بين الحق والباطل.

فرقانا – علما وحكمة – يفرق بها بين الغث والسمين.

فرقانا – علما وحكمة – يفرق بها بين الحسنة والسيئة.

فرقانا – علما وحكمة – يفرق بها بين الصالح والطالح.

فرقانا – علما وحكمة – يفرق بها بين الاستقامة والاعوجاج.

فرقانا – علما وحكمة – يفرق بها بين الخير والشر.

فرقانا – علما وحكمة – يفرق به بين القعود والعمل.

فرقانا – علما وحكمة – يفرق بها بين الضلال والهدى.

فرقانا – علما وحكمة – يفرق بها بين المنكرات والصالحات.

فرقانا – علما وحكمة – يفرق بها بين الحياة والموت.

فرقانا – علما وحكمة – يفرق بها بين الجنة والنار.

فرقانا – علما وحكمة – يفرق بها بين الغضب والحُلْم.

دعاء ورجاء:

اللهم اصطفينا من عبادك واجعلنا ممن يستحقون جزيل عطائك بفضل فرقانك .

الكرامة الرابعة:

( كرامة كفّارة الذنوب وتعظيم المُتقي بتعظيم أجره )

{ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا} . سورة الطلاق: 5 .

كفارة الذنوب !!!

أليست جائزة كبرى يحلم بها الحالمون ؟

أليست تكفير الذنوب أمنية كل متمني ؟

أليست تكفير الذنوب رغبة كل راغب ؟

أليست تكفير الذنوب هي حياة للقلوب ؟

أليس تكفير الذنوب هو ما يستجلب النجاة يوم الكروب ؟

ثم يُعْظِم له أجرا !!!

ماذا سيكون الأجر العظيم ؟

أيكون منه رضا ورحمة ؟

أم يكون جنة عرضها السموات والأرض ؟

هو وحده الذي يعلم .

فقد ترك كلمة أجرا مبهمة لكي يكون التشويق..

وتكون الأعمال ..

وتكون الهمم ..

وتكون التقوى في الدنيا ليتقوى المرء بها على الآخرة.

لتكون النتيجة جمال في عطاء بلا حدود.

دعاء ورجاء:

اللهم اغفر لنا الذنوب التي تحل النقم . اللهم اغفر لنا الذنوب التي تُغير النعم.

اللهم اغفر لنا الذنوب التي تورث الندم.

اللهم اغفر لنا الذنوب التي تحبس القسم.

اللهم اغفر لنا الذنوب التي تُعجل الفناء.

اللهم اغفر لنا الذنوب التي تقطعُ الرجاء.

( اللهم أعظم لنا أجرا وأستبدل سيئاتنا حسنات تكرما منك وفضلا وأعظم برحمتك لنا جنة المأوى)……………يتبع

هذا المنشور نشر في مقالات, بين يدى رمضان, دعوى. حفظ الرابط الثابت.

رد واحد على مقامات المتقين في كتاب رب العالمين

  1. تنبيه: مدونة في غربتنا–>مقامات المتقين في كتاب رب العالمين | موسوعة دهشة

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s