وعد الله قائم وشروط تحقيقه معروفة (تأملات وخواطر فى سورة النور 2-4)

ip039 

نستأنف بعد التأملات والخواطر فى سورة النور واليوم مع درسين يرتبطان ارتباطا وثيقا بموضوع السورة الذى ناقشنه  فى تدوينة سابقة الدرس الأول وهى الآيات الكريمة :

وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَ لَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (55) وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (56) لَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مُعْجِزِينَ فِي الْأَرْضِ وَمَأْوَاهُمُ النَّارُ وَ لَبِئْسَ الْمَصِيرُ (57)

ذلك وعد الله للذين آمنوا وعملوا الصالحات من أمة محمد [ ص ] أن يستخلفهم في الأرض  وأن يمكن لهم دينهم الذي ارتضى لهم  وأن يبدلهم من بعد خوفهم أمنا  ذلك وعد الله  ووعد الله حق  ووعد الله واقع  ولن يخلف الله وعده  فما حقيقة ذلك الإيمان ? وما حقيقة هذا الاستخلاف ?

إن حقيقة الإيمان التي يتحقق بها وعد الله حقيقة ضخمة تستغرق النشاط الإنساني كله ; وتوجه النشاط الإنساني كله  فما تكاد تستقر في القلب حتى تعلن عن نفسها في صورة عمل ونشاط وبناء وإنشاء موجه كله إلى الله  لا يبتغي به صاحبه إلا وجه الله  وهي طاعة لله واستسلام لأمره في الصغيرة والكبيرة  لا يبقى معها هوى في النفس  ولا شهوة في القلب  ولا ميل في الفطرة إلا وهو تبع لما جاء به رسول الله [ ص ] من عند الله .

فهو الإيمان الذي يستغرق الإنسان كله  بخواطر نفسه  وخلجات قلبه  وأشواق روحه  وميول فطرته  وحركات جسمه  ولفتات جوارحه , وسلوكه مع ربه في أهله ومع الناس جميعا  يتوجه بهذا كله إلى الله  يتمثل هذا في قول الله سبحانه في الآية نفسها تعليلا للاستخلاف والتمكين والأمن: (يعبدونني لا يشركون بي شيئا) والشرك مداخل وألوان  والتوجه إلى غير الله بعمل أو شعور هو لون من ألوان الشرك بالله

ذلك الإيمان منهج حياة كامل  يتضمن كل ما أمر الله به  ويدخل فيما أمر الله به توفير الأسباب  وإعداد العدة والأخذ بالوسائل  والتهيؤ لحمل الأمانة الكبرى في الأرض  أمانة الاستخلاف

فما حقيقة الاستخلاف في الأرض ?

إنها ليست مجرد الملك والقهر والغلبة والحكم  إنما هي هذا كله على شرط استخدامه في الإصلاح والتعمير والبناء  وتحقيق المنهج الذي رسمه الله للبشرية كي تسير عليه  وتصل عن طريقه إلى مستوى الكمال المقدر لها في الأرض  اللائق بخليقة أكرمها الله .

إن الاستخلاف في الأرض قدرة على العمارة والإصلاح , لا على الهدم والإفساد . وقدرة على تحقيق العدل والطمأنينة  لا على الظلم والقهر  وقدرة على الارتفاع بالنفس البشرية والنظام البشري  لا على الانحدار بالفرد والجماعة إلى مدارج الحيوان !

وهذا الاستخلاف هو الذي وعده الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات . . وعدهم الله أن يستخلفهم في الأرض – كما استخلف المؤمنين الصالحين قبلهم – ليحققوا النهج الذي أراده الله ويقرروا العدل الذي أراده الله  ويسيروا بالبشرية خطوات في طريق الكمال المقدر لها يوم أنشأها الله  فأما الذين يملكون فيفسدون في الأرض , وينشرون فيها البغي والجور  وينحدرون بها إلى مدارج الحيوان  فهؤلاء ليسوا مستخلفين في الأرض . إنما هم مبتلون بما هم فيه  أو مبتلى بهم غيرهم  ممن يسلطون عليهم لحكمة يقدرها الله .

آية هذا الفهم لحقيقة الاستخلاف قوله تعالى بعده: (و ليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم) وتمكين الدين يتم بتمكينه في القلوب , كما يتم بتمكينه في تصريف الحياة وتدبيرها . فقد وعدهم الله إذن أن يستخلفهم في الأرض , وأن يجعل دينهم الذي ارتضى لهم هو الذي يهيمن على الأرض  ودينهم يأمر بالإصلاح , ويأمر بالعدل  ويأمر بالاستعلاء على شهوات الأرض  ويأمر بعمارة هذه الأرض والانتفاع بكل ما أودعها الله من ثروة  ومن رصيد  ومن طاقة  مع التوجه بكل نشاط فيها إلى الله

(وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا) ولقد كانوا خائفين  لا يأمنون  ولا يضعون سلاحهم أبدا حتى بعد هجرة الرسول [ ص ] إلى قاعدة الإسلام الأولى بالمدينة .

(ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون) الخارجون على شرط الله  ووعد الله  وعهد الله

لقد تحقق وعد الله مرة  وظل متحققا وواقعا ما قام المسلمون على شرط الله: (يعبدونني لا يشركون بي شيئا). . لا من الآلهة ولا من الشهوات  ويؤمنون – من الإيمان – ويعملون صالحا . ووعد الله قائم لكل من يقوم على الشرط من هذه الأمة إلى يوم القيامة  إنما يبطئ ء النصر والاستخلاف والتمكين والأمن . لتخلف شرط الله في جانب من جوانبه الفسيحة  أو في تكليف من تكاليفه الضخمة ; حتى إذا انتفعت الأمة بالبلاء , وجازت الابتلاء , وخافت فطلبت الأمن, وذلت فطلبت العزة , وتخلفت فطلبت الاستخلاف  كل ذلك بوسائله التي أرادها الله  وبشروطه التي قررها الله  تحقق وعد الله الذي لا يتخلف , ولا تقف في طريقه قوة من قوى الأرض جميعا .

العجيب أن تأتى هذه الآيات فى سياق سورة تتحدث عن العقوبات والحدود وآداب اجتماعية ولذا تأتى الآية الكريمة والتى تتحدث عن التمكين بشروطه تتحدث عن إقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وطاعة الرسول صل الله عليه وسلم ثم راجع الآيات التى تحدثت عنها التدوينة السابقة والتى تتحدث عن رفض المنافقين وصدهم عن أمر الله ورسوله لنعلم بهذا الربط مكانة التشريع من الإيمان ثم التمكين لعباد الله الصالحين

نعود لكلام الأستاذ سيد قطب رحمه الله فى الظلال يقول : لذلك يعقب على هذا الوعد بالأمر بالصلاة والزكاة والطاعة , وبألا يحسب الرسول [ ص ] وأمته حسابا لقوة الكافرين الذين يحاربونهم ويحاربون دينهم الذي ارتضى لهم:

فهذه هي العدة  الاتصال بالله  وتقويم القلب بإقامة الصلاة . والاستعلاء على الشح  وتطهير النفس والجماعة بإيتاء الزكاة  وطاعة الرسول والرضى بحكمه , وتنفيذ شريعة الله في الصغيرة والكبيرة , وتحقيق النهج الذي أراده للحياة: (لعلكم ترحمون)في الأرض من الفساد والانحدار والخوف والقلق والضلال , وفي الآخرة من الغضب والعذاب والنكال .

وهنا قد يتحجج البعض بالقوى الدولية والإقليمية ويقول أنه من الصعوبة تطبيق الشريعة لذا تطمئن الآيات من استقاموا على المنهج وعملوا على إقامة شرعة فتقول الآيات : فإذا استقمتم على النهج  فلا عليكم من قوة الكافرين  فما هم بمعجزين في الأرض , وقوتهم الظاهرة لن تقف لكم في طريق . وأنتم أقوياء بإيمانكم  أقوياء بنظامكم  أقوياء بعدتكم التي تستطيعون  وقد لا تكونون في مثل عدتهم من الناحية المادية  ولكن القلوب المؤمنة التي تجاهد تصنع الخوارق والأعاجيب .

إن الإسلام حقيقة ضخمة لا بد أن يتملاها من يريد الوصول إلى حقيقة وعد الله في تلك الآيات . ولا بد أن يبحث عن مصداقها في تاريخ الحياة البشرية , وهو يدرك شروطها على حقيقتها , قبل أن يتشكك فيها أو يرتاب , أو يستبطى ء وقوعها في حالة من الحالات .

إنه ما من مرة سارت هذه الأمة على نهج الله , وحكمت هذا النهج في الحياة , وارتضته في كل أمورها . . إلا تحقق وعد الله بالاستخلاف والتمكين والأمن . وما من مرة خالفت عن هذا النهج إلا تخلفت في ذيل القافلة , وذلت , وطرد دينها من الهيمنة على البشرية ; واستبد بها الخوف ; وتخطفها الأعداء .

ألا وإن وعد الله قائم  ألا وإن شرط الله معروف  فمن شاء الوعد فليقم بالشرط  ومن أوفى بعهده من الله ?

هذا المنشور نشر في بين يدى رمضان, دعوى. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s