وفاة ستيف جوبز قلب وروح شركة آبل

 

توفي ستيف جوبز المبتكر الفذ الذي أعاد تشكيل صناعة الكمبيوتر والموسيقى والهاتف المحمول في العالم وغير العادات اليومية لملايين البشر عن 56 عاما يوم الاربعاء.

ستيف جوبز ،لم يكن عبقرياً في التقنية فحسب إنما كان عبقرياً في التسويق وعبقرياً في القيادة والإدارة

وقوبل نبأ وفاة جوبز الذي كان يعتبر قلب وروح شركة أبل بعد صراع دام عاما مع سرطان البنكرياس على الفور بعبارات التأبين من زعماء عالميين ومنافسين في قطاع الاعمال ومحبيه الذين أبدوا حزنهم على رحيله وأثنوا على انجازاته الكبيرة كما تحول كثير من المواقع الالكترونية ومن بينها موقع أبل الى صفحات تأبين الكترونية في شاهد على الابداع الرقمي الذي كان جوبز مصدر الهام بالنسبة لها

غير جوبز الذي لم يكمل دراسته الجامعية ورباه أبواه بالتبني عالم التكنولوجيا في أواخر السبعينيات حينما أصبح أبل 2 أول كمبيوتر شخصي يحظى بالانتشار. وفعلها مجددا في 1984 بجهاز ماكنتوش الذي استفاد من التكنولوجيا المتقدمة التي طورتها زيروكس بارك وشركات أخرى لخلق تجربة الحوسبة الشخصية كما نعرفها اليوم.

ودفعته طبيعته المتمردة التي كانت مكونا رئيسيا في شخصيته لترك الشركة في 1985 لكنه عاد اليها في 1997 وبعد سنوات قليلة بدأ طرح ثلاثية المنتجات التي احدثت انقلابا في صناعات كبرى وهي اي.بود واي.فون واي.باد.

ولم يتأثر جوبز وأبل كثيرا بتشخيص بإصابته بنوع نادر من سرطان البنكرياس في 2004 حيث أكد الرئيس التنفيذي أن مرضه يمكن الشفاء منه. لكن صحته تدهورت سريعا خلال السنوات الماضية وبعد اجازتين مؤقتتين ترك جوبز منصبه ليتولى رئاسة مجلس ادارة أبل في أغسطس

من كلمات ستيف جوبز فى حفل تقديم استقالته كمدير تنفيذى لأبل بعد اصابته بسرطان البنكرياس : كان الموت أهم آداه قادتنى إلى أهم القرارت فى حياتى فكل العوائق والخوف من الفشل تراجعت امام الموت ولم يلقى إلى أداء ما هو مهم فى الحياة ان تذكرك انك ستموت هو أهم وسيلة لتتجنب شعور أن لديك شىء تخسره .

من كلمات جوبز المحفزة :

لا يهمني أن أكون أغنى رجل قدر ما يهمني أن أعود للفراش في المساء وأنا أشعر أنني قمت بشيء رائع!

“الإبداع هو ما يفرق بين القائد والتابع”

من الطبيعي أن تخطئ حين تحاول الابتكار. يجب عليك حينها أن تعترف بخطئك بسرعة وتسعى لتصحيحه فيما تقدمه من ابتكارات أخرى

“لقد كنت أملك أكثر من 1,000,000 دولار عندما كان عمري 23 عاماً، و10,000,000 عندما كان عمري 24 عاماً، و100,000,000 عندما كان عمري 25 عاماً. لكن لم يكن لذلك أي أهمية لأنني لم أكن أفعلها من أجل المال”!

فيديو لأحد كلمات ستيف جوبز عام 2005

قدم المدون رؤوف شبايك ترجمه فى مدونته لكلمات ستيف جوبز هنا على الرابط

خطبة ستيف جوبز: 1- وصل النقاط معا
خطبة ستيف جوبز: 2- ابحث عما تحبه
خطبة ستيف جوبز: 3- ابق جائعا. ابق أحمق.
هذا المنشور نشر في أخبار ووثائق, عام. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s