تُرَي مَنْ أنتخـــــــــبْ ؟

قَالَتْ تُرَي مَنْ أنتخـــــــــبْ ؟
**
قَالَتْ تُرَي مَنْ أنتخـــــــــبْ ؟ و مَن الرئيسُ المُرتَقَـــــــبْ ؟
فأجبتُ إنّي اخترتُــــــــــــــــــهُ صَوْتِي له حقٌّ وَجـَـــــــــــــبْ
و إليكِ بعضُ صفاتـِــــــــــــــه كي تَعرِفيها عن كَثــَــــــــــــبْ
*
ليس من الفُلول
هو ليسَ قَطْعاً مِن فلـــــــــــــو لِ نظامِ ظُلمٍ قد ذهـــــــــــــــبْ
بل و الفلولُ خُصومُــــــــــــــه لا لنْ يُصالحَ مَن نَهـَــــــــــــبْ
لا لنْ يُصالحَ مَنْ طغــــــــــــي و مِن الجرائمِ لم يَتـُـــــــــــــبْ
*
المرجعية الإسلامية

هو عادلٌ في حُكمِـــــــــــــــــه عند الرِّضا و إذا غَضِـــــــــبْ
ينوي إقامةَ دولـــــــــــــــــــــةٍ مدنيةٍ بين العــــــــــــــــــــربْ
و المرجعيةُ عنده الــــــــــــــــ إسلامُ نبعاً أو مَصَـــــــــــــــبْ
و يقولُ تطبيقُ الشريـــــــــــــــ ــعةِ عندنا أمرٌ وَجَــــــــــــــبْ
فبِمرجِعيّةِ ديننـــــــــــــــــــــــا نَرْقَى إلي أعلي الرتــــــــــــبْ
فهو السعادةُ و النجــــــــــــــــا ةُ مِنَ المَضِيقِ المُضْطَـــــــرِبْ
إسلامُنا فيه الجمــــــــــــــــــــا لُ مع اللياقــــــــــــــةِ و الأدبْ
إسلامنا فيه الشمـــــــــــــــــــو ل لكلِّ أمرٍ يُحتســـــــــــــــــبْ
فيه العدالةُ و استعـــــــــــــــــا دةُ كلِّ حقٍّ مُغتَصَــــــــــــــــبْ
و به السماحةُ و المــــــــــــرو ءةُ و الإخاءُ بكلِّ حُـــــــــــــبْ
و به التّوَسُّطُ و التــّـــــــــــــدر رجُ كي نُجاوزَ ما صَعُــــــــبْ
و به التّوحُّدُ للصُّفُـــــــــــــــــو فِ بلا اختلافٍ أو صَخَـــــــب
و به النساء شقائــــــــــــــــــقُ و الأمرُ سُطِّرَ في الكتـــــــــبْ
و به التحامُ نسيجِنــــــــــــــــــا متماسكاً لا ينشعــــــــــــــــــبْ
و القسطُ بعد البِرِّ حـــــــــــــق قٌ القبطِ فينا لم يَغِــــــــــــــــبْ
و مبادئُ الإسلامِ مِنـــــــــــــــ هـا الخيرُ يأتي أو يُصَـــــــــبْ
إسلامُنا فيه السَّعــــــــــــــــــــا دةُ و الرَّخاء المُكتَســــــــــــبْ
و به نعودُ لربِّنــــــــــــــــــــــا مِنْ بعد كَدٍّ أو نَصَـــــــــــــــبْ
نَستمطرُ الرحماتِ مِــــــــــــنْ ربِّ العبادِ إذا وهــــــــــــــــبْ
*
تاريخٌ مشرف
هو في الشدائدِ يُبتلَـــــــــــــــي و الظنُّ فيه لم يَخـِـــــــــــــــبْ
مِن قبلِ ثورةِ مصرَ عــــــــــن كلِّ المشاهدِ لم يَغِــــــــــــــــبْ
من قبل ثورتِنا أمامَ الظلــــــــــ ــمِ جاهدَ لم يَهـَــــــــــــــــــــبْ
ماضيه يحفلُ بالجهــــــــــــــاد و ما اشتكي عند التعـــــــــــبْ
*
جماعةٌ تدعمه
هو لم يُرَشِّحْ نفسَـــــــــــــــــــه مِن أجل غُنمٍ يُكتســـــــــــــــبْ
بل رشَّحته جماعــــــــــــــــــةٌ و جموعُ حزبٍ قد صَحِــــــبْ
هو لا يُغَرِّدُ وحـــــــــــــــــــدَه بل وسْطَ جمعٍ قد أحـــــــــــبْ
هو ليس يغزلُ وحـــــــــــــــدَه فيضيعُ في الغزلِ التَّعـَـــــــــبْ
معه جهودُ جماعـــــــــــــــــــةٍ و بحزبها قومٌ نُجـُـــــــــــــــبْ
لا يستبدُّ برأيـــِــــــــــــــــــــــه بل يستشيرُ و ينتـــــــــــــــدبْ
و هو الوفيُّ لصُحبــــــــــــــــةٍ ما غاب عنهم و احتجـــــــــبْ
*
الإعلام ضده
يلقي اتهاماً دائمـــــــــــــــــــــا مِن بعضِ أعلامِ" النُّخــــــبْ "
تأتي المَذَمَّةُ نحــــــــــــــــــــوه من كلِّ إعلامٍ عطـــــــــــــــبْ
فإذا أتته مَذَمَّـــــــــــــــــــــــــةٌ مِن كلِّ صَوْبٍ أو حَــــــــــدَبْ
فهي الشهادةُ أنـّـــــــــــــــــــــه رجلُ المكارمِ و اللقَـــــــــــــبْ
*
عَرَفَتْ مَن تنتخب
فسألتُها أَعَرَفتـِـــــــــــــــــــه ؟ قالتْ لقد وَضحَ السبــــــــــــبْ
و هو الجديرُ بأن يكــــــــــــــو نَ رئيسَ مصرَ المُنتخـــــــــبْ
يُرسِي مبادئَ دينِنــــــــــــــــــا و هي اللآلئُ و الذهـــــــــــبْ
يُرسي قواعدَ نهضــــــــــــــــةٍ تعلو بنا فوقَ السُّحـُــــــــــــــبْ
فمُحمدٌ مُرسي الرئيـــــــــــــــــ سُ و غيره لن أنتخـــــــــــــبْ
معه سنبذلُ جهدنـــــــــــــــــــا و نري الرخاءَ قد اقتـــــــــرب
معه ستجتاز البــــــــــــــــــــلا د بإذن ربّي ما صَعُـــــــــــــبْ
معه نعيد لمصرَ مــــــــــــــــا قد فات أو ما قد نُهِــــــــــــــبْ
و نري البلادَ و قد نَمَــــــــــتْ و الأمنُ فيها قد استتــــــــــــبْ
و تعودُ مصرُ لعزِّهـــــــــــــــا عند الأعاجمِ و العـَـــــــــــربْ
و تكونُ في استقرارهــــــــــــا خيرَ الملاذِ لمن طلــــــــــــــبْ
بإرادة الشعب الأبــــــــــــــــي ي تكون مصر كما نحــــــــــب

الأبيات منقولة

هذا المنشور نشر في حزب الحرية والعدالة. حفظ الرابط الثابت.

2 ردان على تُرَي مَنْ أنتخـــــــــبْ ؟

  1. يقول احمد الفقي:

    جزاكم الله خيرا قصيدة رائعة

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s