منظومة قيم النهضة وصناعة الاتحاد الوطني

إيجابي 

كتب دكتور إبراهيم الديب هذه المقالة عن منظومة القيم فى مشروع النهضة وصناعة الإتحاد الوطنى :

القيم التي يتبناها الفرد والحزب والمجتمع هي المصدر الأساسي لكل ما يصدر عنه من أحاسيس ومشاعر وعواطف وأقوال وكلمات وأفعال وإنجازات.

ومنظومة القيم تعني مجموعة من القيم التي يتم اختيارها بعناية ووفق أسس واضحة لتحقيق هدف محدد.

والاتحاد الوطني الذي يبدأ باصطفاف كل القوى الوطنية المكونة لنسيج المجتمع المصري إسلاميين ومسيحيين وعلمانيين وليبراليين ويساريين.. إلخ.. اصطفافًا على خط واحد لتحقيق هدف واحد، وهو إزالة كل معوقات المرور والانتقال إلى العمل لنهضة مصر، هذا الاصطفاف يتطلب مزيجًا فكريًّا ووجدانيًّا من نوع خاص يربط بين هذه اللبنات الوطنية ويحولها إلى اتحاد، بمعنى كتلة واحدة بدلاً من لبنات متفرقة مصطفَّة في اتجاه واحد، هذا المزيج السحري هو منظومة قيم النهضة التي يجب أن ندركها جميعًا وندرك مدى أهميتها في صناعة وحدتنا وصلابة قوتنا الوطنية.

والنهضة هي حركة فكرية عامة حية منتشرة، تتقدم باستمرار في فضاء القرن، وتطرح الجديد دون قطيعة مع الماضي؛ فهي نشاط عقلي فكري في المقام الأول، يحدث في مجتمع من المجتمعات، ويقود إلى الانطلاق في مجالات العمل في شتى جوانب الحياة واكتشاف آفاقها.

وهذه الحياة الجديدة وهذا التصور الجديد لإمكانية الفعل التاريخي، ولإمكانية النظر للكون بمنظار جديد، هي السمة الأساسية لما يسمى بعصر النهضة، وهي في الوقت نفسه ليست حركة في أرض منسابة سهلة، بل هي حركة تقودها النخب فتتعرض للاضطهاد والتنكيل والمقاومة كجزء من ضريبة هذا الوضع النهضوي الذي يتحرك فيه المجتمع.

في هذا السياق تمَّ اختيار منظومة قيم محددة وواضحة؛ لتكون مصدر الإلهام والسلوك والفعل والإنجاز للمجتمع المصري خلال الفترة المقبلة لتحمُّل تبعات وتكاليف النهوض الفكري والإنتاجي والإبداعي في كل مجالات الحياة المصرية.

وفي كتابي الأخير الذي أعددته بعد الثورة مباشرةً بعنوان "هوية مصر الحديثة"، وأهديته لأرواح شهداء ثورتنا المباركة ثورة 25 يناير، اخترت فيه أربعًا وأربعين قيمة لتكون محل اهتمام المربِّين والإعلاميين وخطباء المساجد لبناء قاعدة مفاهيمية وسلوكية ضامنة؛ لتحقيق حد أدنى من التفاهم والتجانس بين لبنات المجتمع المصري.

واليوم اخترت منها أهم ست قيم ضامنة لتحقيق الاتحاد الوطني.

منظومة قيم الاتحاد الوطني الاحترام المتبادل والمواطنة الكاملة، والحرية الكاملة الراشدة تحت ميزان الدستور والقانون، والشفافية الكاملة الداعمة للثقة المتبادلة، والعدالة أساس الحب قبل الملك والعمل بروح الفريق المتفاهم المتحاب المتكامل.

هذا المنشور نشر في مقالات, مشروع النهضة الإسلامي. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s