من أنوار آية

image

تدبر القرآن واستشعار آياته من الأهداف التى يجب أن نجعلها نصب أعيننا ونحن نعيش مع القرآن فى شهر رمضان وسوف أبدأ بعض الخواطر السريعة حول آية من الآيات التى توقفت عندها وأنا أقرأ وردى اليومى
هناك برنامج تدريبى عملى وضعته فى المدونة من سنتين حول تدبر القرآن الكريم يمكن مراجعته هنا
الآية التى توقفت امامها اليوم طويلا هى قول الله عزوجل فى سورة القصص :
وقالوا إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا أو لو نمكن لهم حرما ءامنا يجبى إليه ثمرات كل شىء رزقا من لدنا ولكن أكثرهم لا يعلمون وكم أهلكنا من قرية بطرت معيشتها فتلك مساكنهم لم تسكن من بعدهم إلا قليلا وكنا نحن الوارثين
هذه الآيات الكربمة تصحح مفاهيم وقناعات كانت عند أهل مكة وقت نزول القرآن والإسلام وهى ايضا لتصحيح مفاهيم وقناعات لدى الناس فى العصر الحديث بعد أكثر من  1400 عاما من نزول القرآن
كانت مكة قبل نزول القرآن وبدء دعوة الرسول صل الله عليه وسلم مركزا تجاريا لوجود الكعبة والأصنام التى كانوا يعبدونها من دون الله فتكونت قناعة لدى مشركى مكة انهم ان اتبعوا دين محمد فسيفقدوا مكانتهم واقتصادهم سيتأثر وستضيع مكانة قريش فصحح لهم رب العزة هذه القناعات وأوضحت الآيات الكريمة ان المشبئة وما فى الكون كله بيد الله عز وجل وانه هو سبحانه الذى جعل هذا الحرم آمنا فيه من كل الخيرات ومهوى الأفئدة وان إهلاك القرى بسبب كفر النعمه هو بيده عز وجل كما انه سيرث الأرض ومن عليها فلا مجال للخوف وهذه القناعات السلبية
والآن لننتقل للعصر الحديث كم سمعنا من البعض أن تطبيق الشريعة يعنى انهيار الاقتصاد وحرمان البلاد من دخل سياحة الشواطىء! بل والنظام الربوى الذى يقوم على اساسة البنوك والعمل المصرفى فى العالم كله
فما أحرى من كان لديه مثل هذه القناعات والمفاهيم السلبية ان يعود إلى هذه الآية الكريمة لتصحح له فهم

Posted from WordPress for Android

هذا المنشور نشر في عام. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s