تاريخ مكتب الإرشاد لجماعة الإخوان المسلمين -2

 2089

 

تحدثنا في  التدوينة السابقة عن المرحلة الثانية لتاريخ الإخوان وهي مرحلة التكوين والتربية والتنظيم داخل الإخوان، والتي تبلورت فيه الجماعة بطريقة سريعة ومنظمة، وتم تشكيل لمكتب الإرشاد في هذه المرحلة أكثر من مرة، ولقد ذكرنا التشكيل الأول والثاني والذي جاء بعد فتنة شباب محمد والتي خرج في هذه المحنة عدد من أعضاء مكتب الإرشاد.

وهذه التدوينات منقولة من موسوعة الإخوان المسلمين الرسمية –إخوان ويكى

ونرصد هنا التشكيل الثالث لمكتب الإرشاد وزيادة أعداد أقسام الجماعة وتوزيع العمال على الأعضاء، والتوصيف الوظيفي لكل شخص

التشكيل الثالث للمكتب

كان مكتب الإرشاد فى تلك الفترة يتكون من أربعة وعشرين عضوًا، وزعت عليهم الأعباء والإشراف على الأقسام المختلفة ورئاستها فى بعض الأحوال، وجاء كالتالي:

  1. الأستاذ حسن البنا.
  2. الأستاذ أحمد السكري.
  3. الأستاذ عبد الحكيم عابدين.
  4. الأستاذ عبد الرحمن الساعاتي.
  5. الدكتور محمد أحمد سليمان.
  6. الأستاذ محمود محمد أحمد البراوى.

  1. الأستاذ حسين مصطفى بدر.
  2. الأستاذ طاهر عبد المحسن.
  3. الأستاذ محمد أحمد الحلوجي.
  4. الأستاذ عبده أحمد السيد قاسم.
  5. الأستاذ أحمد محمد عطية.
  6. الأستاذ عبد المنعم فرج الصدة.
  7. الأستاذ سالم غيث.
  8. الأستاذ صلاح الدين محمد عبد الحافظ.
  9. الأستاذ عبد الحفيظ سالم الصيفى.
  10. الأستاذ صالح مصطفى عشماوى.
  11. الأستاذ محمد عبد المنعم أبو الفضل.
  12. الأستاذ حسين كمال الدين.
  13. الأستاذ محمد خضرى محمد.
  14. الأستاذ محمد محمود شريف.
  15. الأستاذ أمين إسماعيل حسن.
  16. الدكتور إبراهيم حسن.
  17. الأستاذ حلمى نور الدين.
  18. الأستاذ محمد عبد الحميد أحمد.

وقد وزعت أعباء الأقسام على بعض الإخوة من أعضاء مكتب الإرشاد وغيرهم من الإخوان؛ بحيث يشرف على القسم دائمًا واحد من أعضاء مكتب الإرشاد؛ فإن كان رئيس القسم عضوًا بمكتب الإرشاد مارس العملين معًا: رئاسة القسم والإشراف عليه، أما إن كان من غير أعضاء مكتب الإرشاد فيتم اختيار أحد أعضاء المكتب للإشراف على القسم؛

وكان تشكيل الأقسام كما يلى(2):

رقم
القسم
الرئيس المسئول
المشرف من أعضاء المكتب

(1)
قسم الشئون الخارجية
الأستاذ
أحمد السكري

(2)
قسم المراقبة العامة
الأستاذ
عبد الرحمن الساعاتي

(3)
قسم السكرتارية العامة
الأستاذ
عبد الحكيم عابدين

(4)
القسم المالى والحسابات
الأستاذ
عبده قاسم

(5)
قسم المناطق
الأستاذ
محمد خضري

(6)
القسم الرياضى والجوالة
الأستاذ
حسين كمال الدين

(7)
قسم الطلاب
الأستاذ
صلاح عبد الحافظ

(8)
قسم الجامعة الأزهرية والمعاهد الدينية
الأستاذ
محمد شريت
الأستاذ عبد الرحمن الساعاتي

(9)
قسم النظام التعاونى
الأستاذ
حسين بدر

(10)
قسم العمال
الأستاذ
محمد شريف

(11)
قسم الأخوات المسلمات
الأستاذ
عبد اللطيف الشعشاعي
الأستاذ صالح عشماوي

(12)
قسم الشئون الخاصة
الأستاذ
عبده قاسم

(13)
قسم نشر الدعوة
الأستاذ
عبد الرحمن الساعاتي

(14)
قسم محاربة الأمية
الأستاذ
محمد الحلوجي

(15)
قسم مدارس الجمعة
الأستاذ
عبد العزيز كامل
الأستاذ سالم غيث

(16)
قسم الاتصال بالعالم الإسلامى والبلاد العربية
الأستاذ
عبد الحفيظ الصيفي

(17)
قسم منطقة
القاهرة العامة
الأستاذ
سالم غيث

(18)
قسم المجلة
الأستاذ
صالح عشماوي

(19)
قسم المطبعة
الأستاذ
عبده قاسم

(20)
قسم الخدمة الاجتماعية والثقافة العامة
الأستاذ
محمد حسان
الأستاذ محمود البراوي

(21)
القسم الاقتصادى
الأستاذ
طاهر عبد المحسن

(22)
قسم الإحصاء
الأستاذ
منير الجندي
الأستاذ طاهر عبد المحسن

(23)
قسم الدواوين والمصالح
الأستاذ
محمد غنيم
الأستاذ سالم غيث

(24)
قسم السجلات
الأستاذ
على عبد المعطي
الأستاذ سالم غيث

(25)
قسم مراقبة الدار والمكتبة
الأستاذ
محمد الطوبجي

(26)
قسم نشر الدعوة إلى
الإسلام والدفاع عن العقيدة
الشيخ
محمد الغزالي
الأستاذ صالح عشماوي

(27)
قسم الفتيان والكشافة
الأستاذ
محمد كامل مصطفي
الأستاذ سالم غيث

(28)
قسم المشروعات
الأستاذ
أمين إسماعيل

(29)
قسم التفتيش
الأستاذ
سالم غيث

أقسام معاونة لمكتب الإرشاد:

أورد الأستاذ جمعة أمين عبدالعزيز في كتابه أوراق من تاريخ الإخوان المسلمين بيان ببعض الأقسام المعاونة لمكتب الإرشاد، حيث نشأت فى تلك الفترة أقسام معاونة للمركز العام فى القيام بأعبائه، وأنيط بهذه الأقسام مهمة محدودة كالإشراف على الصحافة أو المطبعة، أو الإشراف على دار المركز العام وتنظيم العمل بها؛
كما تم إنشاء أقسام فنية أخرى مثل القسم القضائى والقسم الشرعى، بالإضافة لسكرتارية المركز العام أنشئ قسم الإحصاء لمعرفة مدى سير الدعوة وحقيقة قوتها، ومن هذه الأقسام.
(1) قسم نشر الدعوة:
أنشئ هذا القسم ليقوم بمهمة نشر فكرة الإخوان المسلمين بكل الوسائل التى لا تنافى روح الإسلام، وأسندت رئاسة هذا القسم والإشراف عليه للأستاذ عبد الرحمن الساعاتي، وكان تشكيل القسم من رئيس ووكيل وسكرتير، وللقسم أن يستعين بغيرهم من الإخوان ذوى المؤهلات التى تلزم وتخدم العمل.
ولقد اعتمد هذا القسم على عدد من الوسائل التى تخدم أغراضه؛ مثل الصحافة بوجه عام، وصحافة الإخوان بوجه خاص، والرسائل والخطابة، وإقامة الاحتفالات فى المناسبات الإسلامية، كما كان من وسائل القسم التمثيل والسينما والراديو فى الحدود الشرعية والزيارات والرحلات الداخلية وغيرها من الوسائل التى تتفق مع تعاليم الإسلام الحنيف.
وكانت الرسائل وغيرها من النشرات والموضوعات يقوم مكتب الإرشاد بطبعها وتوزيعها على نفقته.وللقسم تأليف اللجان التى تعمل للدعاية الإسلامية فى كل نشاط ونشر تقارير ورسائل باقى الأقسام.
كما أنشأ مكتب الإرشاد قسمًا آخر يعتبر مكملا لقسم نشر الدعوة تحت اسم “نشر الدعوة إلى الإسلام والدفاع عن عقائده”، وتولى الشيخ محمد الغزالي رئاسة هذا القسم، وكان المشرف على القسم من قبل مكتب الإرشاد الأستاذ صالح عشماوي، ولكن بعد فترة أصبح القسمان قسمًا واحدًا، عرف باسم نشر الدعوة.
(2) قسم الاتصال بالعالم الخارجى:
أنشئ هذا القسم ليعمل على ربط الأقطار الإسلامية ببعضها البعض والعمل على تحرير الأوطان من الاستعمار، وإقامة دولة إسلامية عن طريق توحيد مناهج الثقافة الإسلامية، ورفع الحواجز الجمركية، وتبادل البعثات الفنية والعسكرية، وتقوية روابط الإخاء بين الشعوب الإسلامية، والاعتصام بالوحدة العربية والإسلامية، وإقامة حكومات إسلامية دينًا ودولة فى البلاد.
وأنشئ فى هذا القسم لجان تعمل حسب الظروف والأوضاع القائمة داخل الأقطار، ومن ضمن هذه اللجان:
  1. لجنة الشرق الأدنى، وتضم البلاد العربية والشعوب الإسلامية فى أفريقيا.
  2. لجنة الشرق الأقصى، وتشمل دول شرق آسيا ووسطها.
  3. لجنة الإسلام فى أوروبا.
وقد وضعت بعض الصفات التى يجب أن يتصف بها العضو فى هذه اللجان؛ مثل النزاهة والصدق والإيثار والاجتهاد فى العمل، واشترط ألا يزيد ممثلو أى قطر فى أى لجنة من اللجان عن ثلاثة أعضاء. (3)
وقام القسم بدراسة القضايا العربية والإسلامية المختلفة، وعرضها على الشعوب المظلومة والرأى العام العالمى، وكانت وسائلهم فى ذلك المحاضرات العامة والكتابة فى الصحف والمراسلات، وإصدار النشرات، وعقد المؤتمرات.
وقد قام القسم بعقد مؤتمر دعا إليه مندوبى الهيئات العربية والإسلامية ولفيفًا من أبناء الأقطار الشقيقة بمصر؛ وذلك لبحث قضايا طرابلس والجزائر ومراكشوفلسطين؛ وذلك بسبب موقف دول الحلفاء من تلك القضايا ومناهضتهم لحقوق تلك الدول.
(3) القسم الطبى:
أسندت رئاسة هذا القسم للدكتور محمد أحمد سليمان، وهو من الأقسام التى أنشئت حديثًا، وأوكل للدكتور محمد سليمان القيام على تنظيمه عمليًا وفنيًا وإداريًا.
وكان نشاط هذا القسم فى ذلك الوقت يتكون من: مقر خاص بعيد عن المركز العام أمام مدرسة السينية بحى السيدة زينب، وبالقسم مستوصف يقوم بالكشف الطبى على المرضى نظير أجر يسير، كما يقوم بتنظيم الكشف على أعضاء شعب الإخوان، والقيام بقوافل طبية لعلاج الفقراء، ومعاونة مصلحة الشئون القروية بوزارة الصحة، ثم انتقل المستوصف إلى دار الإخوان بالمركز العام بالحلمية فى 15 نوفمبر 1944م.
وقد بلغ عدد الأطباء العاملين فى ذلك المستوصف عشر أطباء، وكان على رأسهم الدكتور محمد أحمد سليمان رئيس القسم الطبى للإخوان والمدرس بكلية طب القصر العينى، وهو مدير المستوصف فى الوقت نفسه؛

وضمت قائمة أطباء المستوصف حضرات الأطباء(4):

الدكتور
التخصص

الدكتور محمد أحمد سليمان
للأمراض الباطنية

الدكتور على المفتي
لأمراض الأذن والأنف والحنجرة

الدكتور أحمد لطفي أبو النصر
لأمراض الجراحة

الدكتور حسين الأهواني
لأمراض الأسنان

الدكتور حسين رضوان
لأمراض العيون

الدكتور على سرور
للأمراض الباطنية

الدكتور عبد الوهاب البرلسي
للأمراض الباطنية

الدكتور أنور أحمد الشبيني
للأمراض الباطنية

الدكتور عبد المنعم المفتي
للأمراض الجلدية

الدكتورة زينب السبكي
لأمراض النساء

(6) قسم التفتيش:
تولى الأخ سالم غيث رئاسة هذا القسم والإشراف عليه، وهو من الأقسام الناشئة، وتقوم فكرته على قيام بعض الإخوة من المركز العام بالتفتيش على أعمال المناطق والشعب، وتقديم الدعم الإدارى والتنظيمى لإخوان المناطق والشعب.
وقد بدأ هذا القسم بعدد قليل من وعاظ المركز العام حتى يكتمل العدد المطلوب لعمل القسم، وكان من هؤلاء الوعاظ الشيخ زكريا الزوكة، والشيخ فرغليالشاذلي]]، والشيخ عبد المعز عبد الستار. وكانت أول زيارة لهم للوجه القبلى. (5)
(7) قسم الإحصاء:
تولى قيادة هذا القسم الأخ منير الجندي، ويشرف عليه من أعضاء مكتب الإرشاد الأخ طاهر عبد المحسن، ومهمة هذا القسم هو جمع البيانات الرقمية لجميع نواحى نشاط الإخوان وتبويبها وتحليلها؛ وذلك لمعرفة سير الدعوة وحقيقة قوتها. (6)
(8) القسم القضائى:
ومهمته النظر فى القضايا التى تصادف المركز العام أو الإخوان مع تقديم الرأى القانونى فيها، وإعداد هيئات الدفاع اللازمة فى تلك الأحوال. (7)
(9) قسم المناطق:
أنشئ بمكتب الإرشاد قسم للمناطق، يقوم بدور المشرف والموجه للشعب، ويباشر مكتب الإرشاد اختصاصاته من خلال القسم، ويشرف القسم على الأنظمة الإدارية والفنية جميعها، ويقدم إلى مكتب الإرشاد تقريرًا شهريًا عن واقع المناطق والشعب من خلال تقارير المناطق، ويعد القسم بنفسه تقريرًا سنويًا، ويقدمه إلى مكتب الإرشاد، وتولى رئاسة القسم فى تلك الفترة الأخ محمد خضري.
وبعد مرور عام رأى مكتب الإرشاد إعادة تقسيم المناطق، لا سيما فى الصعيد والقاهرة؛ فجعل القاهرة مضافًا إليها مناطق مديريات القليوبية والجيزة والفيوموتولى رئاسته الأستاذ سالم غيث، وقسم الصعيد إلى مكتبين إداريين؛ أحدهما للصعيد الأوسط والآخر للصعيد الأعلى، ومقر الأول مدينة المنيا ومقر الثانى مدينةقنا، وتولى الأستاذ عبد العزيز أفندى أحمد سكرتارية مكتب قنا، كما تولى الأستاذ حسن سري سكرتارية مكتب المنيا. (8)
ولمزيد من الإشراف والمتابعة قرر مكتب الإرشاد تخصيص ثمانية من أعضاء مكتب الإرشاد العام للإشراف على المناطق، وموالاة الاتصال بها وإمدادها بكل جديد من نظم المكتب وأساليبه فى التكوين والتركيز.
وقد وزعت مهمتهم فى الإشراف على النحو التالى:

الرقم
اسم المشرف
بيان المناطق

(1)
الأستاذ
أمين إسماعيل
الفيوم، إبشواى، جرجا

(2)
الأستاذ
حلمي نور الدين
السيدة زينب، إطسا فيوم، الدقهلية

(3)
الأستاذ
سالم غيث
طوخ، سنورس، قنا، أسوان

(4)
الأستاذ
طاهر عبد المحسن
الصف، الشرقية، فاقوس، القنال، حلوان

(5)
الأستاذ
عبد الحفيظ الصيفي
شبرا (مصر)، قليوب، المنيا، أسيوط

(6)
الأستاذ
محمد خضري
الظاهر، شبين القناطر، البحيرة، المنوفية

(7)
الأستاذ
محمد شريف
إمبابة، بنها، الإسكندرية، الغربية

(8)
الأستاذ
محمود البراوي
الجيزة، العياط، بني سويف (9)

هذا وقد أدى اتساع أنشطة الإخوان وتنوعها إلى احتياجهم إلى تنظيم المالية العامة للجماعة، وكان المركز العام سباقًا فى ذلك؛ فقدم حسابا ختاميا للسنة المنتهية، وقدم ميزانية للسنة الجديدة، وقرر توحيد السنة الإدارية والمالية للإخوان فى تاريخ واحد؛
على أن تبدأ فى أول مايو وتنتهى فى أبريل من السنة التى تليها، وقد عدل هذا القرارُ قرارًا سابقًا اختلفت فيه السنة المالية عن السنة الإدارية، وقد حض مكتب الإرشاد الشعب والمناطق على عدم الاعتماد على الإعانات الحكومية، وعدم اعتبار تلك الإعانات موردًا ثابتًا؛
لأن الجماعات العاملة والدعوات الحقة لا تعتمد إلا على إيمان أعضائها وتضحياتهم ومواردهم وبذلهم فى سبيل دعوتهم. وطالب مكتب الإرشاد المناطق والشعب باشتراكات شهرية.

مركز عام جديد

ظل الإخوان في مركزهم العام بالعتبة حتى كان عام 1938م عندما فكر الإخوان فى شراء قطعة أرض ليقام عليها دار ومركزا عاما لهم، ولذا خاطب الأستاذ البنا عبر صحف الإخوان إخوانه بالمساهمة والتبرع لشراء قطعة أرض لبناء دار جديدة لهم، وقد حظى المشروع بأهمية كبرى وتسابق من جميع الإخوان للمساهمة في هذا المشروع، وقد تألفت لجنة لمتابعة هذا المشروع من الأستاذ السكرى وعبد المقصود بك خضر والأستاذ عمر التلمساني.

هذا المنشور نشر في من تراث الإخوان المسلمين. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s