ملخص وقراءه فى كتاب سيكولوجية الجماهير –2

BNRq4_ZCYAA4kJ9 

نواصل تلخيص وقراءه فى كتاب سيكولجية الجماهير :

هنا الجزء الأول الذى يشمل مقدمه وتعريف بالكتاب

الفصل الأول :

عصر الجماهير :

الدراسات الحديثة فى علم نفس  الجماهير تكشف لنا غالبا أن السبب الحقيقى الذي يكمن وراء الأسباب الظاهرية للإنقلابات الكبرى التى تسبق عادة تبديل الحضارات هو التغير العميق الذى يصيب أفكار الشعوب

إن صوت الجماهير أصبح راجحا وغالبا فهو الذى يملى على الملوك تصرفاتهم ولم تعد مقادير الأمم تحسم فى مجالس الحكالم وإنما فى روح الجماهير !!

إن معرفة نفسية الجماهير تشكل المصدر الإساسى لرجل الدولة الذى يريد ألا يحكم كليا من قبلها ولا أقول يحكمها لأن ذالك قد أصبح اليوم صعبا جدا إن أغلب المشرعين الذين يجهلون روح الجماهير لا يمكنهم أن يفهموها فالتجربة لم تعلمهم بالشكل الكافى حتى الآن أن البشر لا يتصرفون أبدأ انطلاقا من مبادىء العقل النظرى المحض

 

الخصائص العامة للجماهير

القانون النفسي لوحدتها الذهنية :

كلمة جمهور تعنى فى معناها العادى تجمعا لمجموعه لا على التعيين من الأفراد أيا تكن هويتهم القومية أو مهنتهم أو جنسهم وأيا تكن المصادفة التى جمعتهم

ليس من السهل دراسة روح الجماهير وذالك لأن تركيبتها تختلف ليس فقط بحسب العرق البشرى وتشكيلة الجماعات وإنما بحسب طبيعة المحرضات التى تتعرض لها ودرجة قوتها ومن هنا سنهتم بدراسة ما يعرف بالقانون النفسى للوحدة الذهنية للجماهير

 

أيا تكن نوعية الأفراد الذى يشكلون الجمهور النفسى وأيا يكن نمط حياتهم متشابها أو مختلفا أو أهتمامتهم أو كائهم فإن مجرد تحولهم إلى جمهور يزودهم بنوع من الروح الجماعية فالجمهور النفسى هو عبارة عن كائن مؤقت مؤلف من عناصر متنافرة ولكنهم متراصو الصفوف للحظة من الزمن أى يمكن أن نقول أن الكفاءات العقلية للبشر وبالتالى تفردهم الذاتى تمحي وتذوب فى الروح الجماعية وهنا تسيطر الصفات الللاوعية على روح الجماهير  

إننا بهذا نستطيع أن نفهم كيف أن هيئات التحكيم الجماعية تصدر أحكاما كان يمكن أن يدينها كل عضو مأخوذا على حدة ! وهكذا نفهم أيضا كيف أن المجالس البرلمانية تتبنى قوانين كان سيخالفها كل عضو مؤخوذا على حدة

إن الجماهير لو أحسن قيادتها يصبح من السهل أقتيادها إلى المذبحة والقتل باسم النضال من أجل انتصار عقيدة إيمانية أو فكرة ما ومن السهل تحريكهم وبث الحماسة فى مفاصلهم من أجل الدفاع عن المجد والشرف صحيح هى بطولات لا واعية ولكن التاريخ لا يصنع إلا من قبل بطولات كهذه !!

هناك أربع خصائص عامة يسهل ملاحظتها لدى معظم أنواع الجماهير وهى :

1- سرعة أنفعال الجماهير وخفتها ونزقها

2- سرعة تأثر الجماهير وسذاجتها وتصديقها لأى شىء

3- عواطف الجماهير : تضخيمها وتبسيطها

4- تعصب الجماهير واستبداديتها ونزعتها المحافظة !

إن من الأهمية بمكان أن نفهم جيدا كل خاصية من هذه الخصائص حتى نعلم كيف نستفيد منها فى عملية تحريك الجماهير وهذا هو موضوع التدوينات القادمة إن شاء الله فى قرائتنا لهذا الكتاب 

هذا المنشور نشر في عام. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s