إشراقات تنموية لمن يريد قياده وإحداث تغيير حقيقي في حياته – 2

image

كتاب روبن شارما الذي استخلص منه هذه الاشراقات التنمويه يدور في إطار قصصي حول أحد أهم رجال الأعمال والذي بالرغم من نجاحه الظاهري ووصوله لمنصب اداره أكبر الشركات إلا أنه اكتشف عدم نجاحه في اداره حياته والأهم عدم نجاحه في قياده وإدارة الأفراد مما أدى إلى ركود الشركة وجمود وفتور العمل فيها وهنا يستعين بصديق قديم له الذي ترك حياته وعاش حياه التأمل وعلمه كيف يعيد التوزان إلى حياته وأعطاه دروس في قياده وإدارة الأفراد ومن هنا تأتي الاقتباسات التي أنقلها هنا في المدونه 
قال جوليان وهو الراهب الذي ترك حياته المرفهه وعاش حياة التأمل : 
كنت كثير الإنشغال بكوني مشغولا…. لم يكن لدي وقت للتفكير في الحياه رغم أن التأمل والتفكير هما من أهم مهارات العمل…. لقد أدركت منذ ذالك الوقت انه في هذا العالم المنقاد بالمعرفة الذي نعيش فيه الأفكار هي سلعه النجاح….. والأشخاص الأكثر فعالية هم المفكرون الأكثر فعالية…..
ثم ينقل إحدى كلمات جورج برنادرشو :
هذه هي البهجه الحقيقيه في الحياة… أن تستخدم لتحقيق هدف تدرك أنه عظيم…. أن تكون قوه حقيقية بدلا من كونك كتله طين مليئة بالاضطرابات والعلل والضيم تشكو أن العالم لا يتفاني لاسعادك….. عندما يحين موتى أود أن يكون قد تم استخدامي على الوجه الأكمل لأنه كلما عملت بكد عشت أكثر….. انا ابتهج بالحياة لذاتها…… الحياه ليست شمعه قصيره الأمد بالنسبه لي…. بل هي كالشعله الساطعه أمسكها لبرهه وأريدها أن تشتعل وهي مشرقة قدر الإمكان قبل أن اسلمها للأجيال القادمة 
هذا كلام لرجل لم يهتدي للإسلام لقد فهم هدف ومغزي حياته أكثر من الكثير من المسلمين

هذا المنشور نشر في عام. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s