السكون إلى الموت

image

من أجمل الكتب التي قرأتها وكانت لها تأثير كبير في حياتي كتاب قصة حياة للأديب إبراهيم عبد القادر المازني…. عبر في أحد فصوله أصدق تعبير عن وساوس الخوف من المرض والموت وعن كيف روض نفسه ودربها على السكون إلى الموت فقال :
وطال تفكيري في هذا الموت وخامرني خاطره فهو لا يفارقني في يقظة أو منام وإني لاحلم به وإن كنت بلطف الله أصبح ناسيا ما تراءي لي من الصور والحوادث في رقادي وما غمضت عيني ليله إلا واكبر ظني أن أفقد نفسي فلا أعود إلى الشعور بها
وقد قال لي طبيب استشرته إن القلب سليم وإن جسمك الضئيل لا يكلفه جهدا وهذه أعصابك قد اتلفتها بهذا التفكير الدائم في الموت فهل تستطيع أن تبين لي على أي شيء تحرص في الحياة حتى تجزع من الموت هذا الجزع؟! إقرأ المزيد

Posted in عام | أضف تعليقاً

درجات التوكل….

image

الإمام القشيري أحد أئمة الصوفية له كتاب في تفسير القرآن بعنوان لطائف الإشارات….
يمكن لمن أراد أن يتعرف على المزيد عن القشيري وكتابه لطائف الإشارات دخول الرابط http://daharchives.alhayat.com/issue_archive/Hayat%20INT/2000/6/30/%D9%84%D8%B7%D8%A7%D9%8A%D9%94%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%95%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D9%84%D9%84%D9%82%D8%B4%D9%8A%D8%B1%D9%8A-%D8%B3%D8%B9%D9%89-%D9%84%D8%A7%D9%83%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%95%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A9.html
للقشيري في كتابه في مواضع كثيره إشارات رائعه وخاصه في أحوال القلوب واقتبس هنا إشارات من تفسيره لقوله تعالى في سوره الفرقان :
{ وتوكل على الحي الذي لا يموت وسبح بحمده وكفى به بذنوب عباده خبيرا}
التوكل تفويض الأمور إلى الله. وحقه وأصله علم العبد بأن الحادثات كلها حاصلة من الله تعالى، وأنه لا يقدر أحد على الإيجاد غيره.
فإذا عرف هذا فهو فيما يحتاج إليه- إذا علم أن مراده لا يرتفع إلا من قبل الله- حصل له أصل التوكل. وهذا القدر فرض، وهو من شرائط الايمان، فإن الله تعالى يقول:
«وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين» »

إقرأ المزيد

Posted in عام | تعليق واحد

تفسير القرآن لابن القيم مع خواطر تربوية-2 القلب السليم

image

تناولت في تدوينة سابقه بعض من تفسير ابن القيم لآيات القرآن الكريم ويمكن مراجعة التدوينة الأولى هنا http:// https://ikhwanwayonline.wordpress.com/2015/03/09/8399/
وفي هذه التدوينة نتعرض لتفسير ابن القيم لقوله تعالى : إلا من أتى الله بقلب سليم ونعرض مواصفات القلب السليم وكيفية الوصول إليه

إلا من أتى الله بقلب سليم (89)
الأمر الجامع في معنى القلب السليم  أنه الذي قد سلم من كل شهوة تخالف أمر الله ونهيه ومن كل شبهة تعارض خبره. فسلم من عبودية ما سواه، وسلم من تحكيم غير رسوله فسلم في محبته مع تحكيمه لرسوله في خوفه ورجائه والتوكل عليه، والإنابة إليه، والذل له، وإيثار مرضاته في كل حال، والتباعد من سخطه بكل طريق. وهذا هو حقيقة العبودية التي لا تصلح إلا لله وحده.

إقرأ المزيد

Posted in القرآن, دعوى, سلسلة تربوية | أضف تعليقاً

إشراقات تنموية من كتب روبن شارما… 3..نحو قياده أفضل لأنفسنا

image

ونحن نواصل اقتبساتنا من كتاب روبن شارما حكمه القياده لفت نظري هذا الجزء الذي يتحدث فيه الراهب للرجل الأعمال حول أحد الاستراتيجيات الهامه لقيادة النفس سأكتب اولا ما قاله ثم تعليقي عليه :
أفضل طريقه لتتأكد من أن دروس القياده صارت جزءا من نفسك أن تخلق طقوسا حولها
أحد أفضل الطقوس البسيطه التي مارسها الحكماء بحس مفرط بالالتزام هو الاستيقاظ عند الغجر 🙂
لقد شعروا أن هذا يمنحهم بدايه عظيمة ليومهم ويعزز من انضباطهم الذاتي… فمن خلال الانخراط في هذه الممارسة البسيطة كل يوم أصبحت جزء من ماهيتهم جاء وقت لم يعد بوسعهم أن يستمروا في النوم بعد موعد استيقاظهم حتى أن حاولوا ذالك….
واحد من مدرائي يسير على نفس المنوال عندما كان صبيا أجبره ابوه على الاستيقاظ في الخامسه صباحا كل يوم… أخبره بأنه يقوم بذالك من أجل مصلحته لبناء الشخصية… والآن حتى إن كان في عطله فإنه لا يزال يستيقظ في هذه الساعه المبكره جدا من اليوم….. ربما هذا هو السبب وراء كونه واحد من أكثر الأشخاص المنتجين في شركتنا…..
يمكن أن تصنع طقوسا لنظام الاستيقاظ المبكر… وآخر لممارسة الرياضه….
إقرأ المزيد

Posted in عام | أضف تعليقاً

تدريب عملى كيف تكتب رسالتك فى الحياة ؟!

من التدوينات القديمه الهامه

مدونة دكتور أبومروان


View original post 439 more words

Posted in عام | أضف تعليقاً

منزلة الورع.. تلخيص وقراءة في كتاب مدارج السالكين

image

انتهينا في التدوينه السابقة من تدوينات تخليص كتاب مدارج السالكين عند منزله المحاسبة والتوبة واليوم مع منزله الورع… يقول الإمام ابن القيم عنها :
ﺟﻤﻊ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ اﻟﻮﺭﻉ ﻛﻠﻪ ﻓﻲ ﻛﻠﻤﺔ ﻭاﺣﺪﺓ. ﻓﻘﺎﻝ: ” «ﻣﻦ ﺣﺴﻦ ﺇﺳﻼﻡ اﻟﻤﺮء ﺗﺮﻛﻪ ﻣﺎ ﻻ ﻳﻌﻨﻴﻪ» ﻓﻬﺬا ﻳﻌﻢ اﻟﺘﺮﻙ ﻟﻤﺎ ﻻ ﻳﻌﻨﻲ ﻣﻦ اﻟﻜﻼﻡ، ﻭاﻟﻨﻈﺮ، ﻭاﻻﺳﺘﻤﺎﻉ، ﻭاﻟﺒﻄﺶ، ﻭاﻟﻤﺸﻲ، ﻭاﻟﻔﻜﺮ، ﻭﺳﺎﺋﺮ اﻟﺤﺮﻛﺎﺕ اﻟﻈﺎﻫﺮﺓ ﻭاﻟﺒﺎﻃﻨﺔ.
ﻗﺎﻝ ﺇﺑﺮاﻫﻴﻢ ﺑﻦ ﺃﺩﻫﻢ: اﻟﻮﺭﻉ ﺗﺮﻙ ﻛﻞ ﺷﺒﻬﺔ، ﻭﺗﺮﻙ ﻣﺎﻻ ﻳﻌﻨﻴﻚ ﻫﻮ ﺗﺮﻙ اﻟﻔﻀﻼﺕ. ﻭﻓﻲ اﻟﺘﺮﻣﺬﻱ ﻣﺮﻓﻮﻋﺎ ﺇﻟﻰ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ: «ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﻫﺮﻳﺮﺓ ﻛﻦ ﻭﺭﻋﺎ، ﺗﻜﻦ ﺃﻋﺒﺪ اﻟﻨﺎﺱ
ﻭﻗﺎﻝ ﺃﺑﻮ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ اﻟﺪاﺭاﻧﻲ: اﻟﻮﺭﻉ ﺃﻭﻝ اﻟﺰﻫﺪ، ﻛﻤﺎ ﺃﻥ اﻟﻘﻨﺎﻋﺔ ﺃﻭﻝ اﻟﺮﺿﺎ.
ﻭ قال يحيى بن معاذ اﻟﻮﺭﻉ ﻋﻠﻰ ﻭﺟﻬﻴﻦ. ﻭﺭﻉ ﻓﻲ اﻟﻈﺎﻫﺮ، ﻭﻭﺭﻉ ﻓﻲ اﻟﺒﺎﻃﻦ، ﻓﻮﺭﻉ اﻟﻈﺎﻫﺮ ﺃﻥ ﻻ ﻳﺘﺤﺮﻙ ﺇﻻ ﻟﻠﻪ، ﻭﻭﺭﻉ اﻟﺒﺎﻃﻦ ﻫﻮ ﺃﻥ ﻻ ﺗﺪﺧﻞ ﻗﻠﺒﻚ ﺳﻮاﻩ. ﻭﻗﺎﻝ: ﻣﻦ ﻟﻢ ﻳﻨﻈﺮ ﻓﻲ اﻟﺪﻗﻴﻖ ﻣﻦ اﻟﻮﺭﻉ ﻟﻢ ﻳﺼﻞ ﺇﻟﻰ اﻟﺠﻠﻴﻞ ﻣﻦ اﻟﻌﻄﺎء.
ﻭﻗﺎﻝ ﺳﻔﻴﺎﻥ اﻟﺜﻮﺭﻱ: ﻣﺎ ﺭﺃﻳﺖ ﺃﺳﻬﻞ ﻣﻦ اﻟﻮﺭﻉ، ﻣﺎ ﺣﺎﻙ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻚ ﻓﺎﺗﺮﻛﻪ. إقرأ المزيد

Posted in عام | أضف تعليقاً

إشراقات تنموية من كتب روبن شارما…. 2… نحو قياده أفضل لأنفسنا

image

هذه التدوينه الثانيه من الإقتباسات التنموية من كتب روبن شارما….. من اجمل كتبه كتاب حكمه القياده من الراهب الذي باع سيارته الفيراري….  والكتاب يدور حول أحد رجال الأعمال والذي بالرغم من وصوله لأعلى المناصب إلا أنه اكتشف فشله الشديد في اداره حياته ونفسه وشركته فاستعان بصديق له ترك الحياه وقضى حياه التأمل في أحد الجبال ليكتشف بعدها حكمه القياده!… ويقدمها لصديقه
في أحد فصول الكتاب يكتب شارما على لسان بطل القصه جوليان…..
في عالم الأعمال كنت كثير الانشغال بكوني مشغولا! لم يكن لدي وقت للتفكير في الحياه… رغم أن التأمل والتفكير هما من أهم مهارات العمل….. ولقد أدركت منذ ذالك الوقت انه في هذا العالم المنقاد بالمعرفة الذي نعيش فيه الأفكار هي سلعه النجاح!… والأشخاص الأكثر فعالية هم المفكرون الأكثر فعالية….. الوقت الذي قضيته وحيدا على هذه الجبال كان تحويليا لأول مره في حياتي بدأت في تطوير شعور حقيقي بالذات وفهم نفسي حقا

إقرأ المزيد

Posted in عام | أضف تعليقاً